الفائدة

"المركزي" النرويجي يبقي على أسعار الفائدة ثابتة للاجتماع الرابع على التوالي

النرويج تؤجل خفض أسعار الفائدة هذا العام لتهدئة الاقتصاد

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

أبقى البنك المركزي في النرويج اليوم الخميس، أسعار الفائدة ثابتة للاجتماع الرابع على التوالي عند 4.5% متماشيا مع توقعات السوق، وهو أعلى مستوى منذ عام 2008.

وقال البنك المركزي النرويجي إنه ربما يحتاج إلى إبقاء تكاليف الاقتراض عند أعلى مستوى منذ عام 2008 لبقية العام، مشيراً إلى المخاوف من بقاء التضخم عنيداً.

وأوضح المسؤولون أنهم بحاجة على الأرجح إلى الإبقاء على هذا المستوى حتى نهاية عام 2024، مما ألغي التوقعات السابقة للخفض الأول في سبتمبر. وقفزت الكرونة بعد القرار، وفقاً لما اطلعت عليه "العربية Business".

وقالت محافظة البنك المركزي، إيدا ولدن باش في مقابلة في أوسلو: "الاقتصاد، من كل الأدلة التي رأيناها، لم يتباطأ بالقدر الذي توقعناه". "نرى أن نمو الأجور يأتي أعلى من توقعاتنا وسيعني هذا معاً تقسيماً تصاعدياً لتوقعاتنا للتضخم."

ويضع هذا القرار النرويج نحو الطرف الأكثر تشددا في طيف الاقتصادات المتقدمة، حتى أكثر من بنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي، الذي قلص توقعات التخفيضات في وقت لاحق من عام 2024.

وعلى النقيض من ذلك، بدأ التيسير في السويد ومنطقة اليورو المجاورتين، وقام البنك الوطني السويسري بخفض أسعار الفائدة للمرة الثانية على التوالي، واحتفظ بنك إنجلترا بآماله في التخفيف بحلول شهر أغسطس.

قفزت الكرونة النرويجية - الأفضل أداء في مجموعة العشرة التي تضم العملات الرئيسية هذا الربع - بعد الإعلان، حيث ارتفعت بنسبة 0.6% مقابل اليورو لتصل إلى أعلى مستوى لها منذ يناير. ومقابل الدولار ارتفعت بنسبة 0.4%.

وكانت وولدن باش وزملاؤها قد أشاروا بالفعل الشهر الماضي إلى أنه قد يتعين تأجيل أول خفض لسعر الفائدة في النرويج إلى ما بعد سبتمبر، حيث بدأت الأدلة تتزايد على أن الاقتصاد الغني بالوقود الأحفوري يقترب من المنعطف بعد الركود القريب في العام الماضي، مما يساعد بدوره على تغذية الاقتصاد.

وأكد استطلاع أجراه نورجيس بنك الأسبوع الماضي أن معظم الشركات تتوقع زيادة الإنتاج في الربع الحالي والتالي، بالإضافة إلى نمو الأجور للحفاظ على وتيرة العام الماضي البالغة 5.2% في عام 2024.

ويتوقع البنك المركزي الآن أن ينمو اقتصاده بنسبة 0.8% هذا العام و1.3% في عام 2025، وهو ما يزيد قليلاً عن توقعاته في مارس. وفي حين قلص توقعات التضخم لهذا العام، فإنه يرى أن نمو الأسعار الرئيسي والأساسي يتجاوز هدفه البالغ 2% في نهاية الأفق المتوقع في عام 2027.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.