.
.
.
.

خدمة السداد الشهري تستحوذ على 20% من العقود في "إيجار"

نشر في: آخر تحديث:

كشف المشرف العام على التنظيم العقاري في وزارة #الإسكان_السعودية مازن الداوود، أن 20% من العقود المسجلة حديثاً في شبكة إيجار الإلكترونية اختارت خدمة السداد الشهري التي تم إطلاقها مؤخراً، مشيراً إلى أن ذلك يعكس الإقبال من أطراف العملية الإيجارية على هذه الخدمة الحيوية التي تستهدف التسهيل عليهم وتلبية احتياجاتهم.

ونوه إلى أن إمكانية السداد الشهري تتيح للمستأجر القدرة على تنظيم شؤونه المالية وسداد مستحقاته الإيجارية بشكل ميسّر وسهل، وتسهم في الحد من صعوبات توفير وسداد المبلغ كدفعة واحدة.

وأوضح الداوود أن الإقبال على خدمة السداد الشهري يؤكد أهميتها وأثرها الإيجابي على المستأجرين، كما أنها تأتي تلبية لاحتياجات أطراف العملية الإيجارية، مؤكداً أن وزارة الإسكان ممثلة في برنامج "إيجار" تسعى إلى تطوير منظومة القطاع الإيجاري في المملكة بشكل متوازن من خلال إيجاد حلول مستدامة لتحديات السوق العقاري.

وحول إلزامية توثيق العقود الشبكة الإلكترونية لخدمات الإيجار، أكد الداوود أن العقود الإيجارية المبرمة بعد تاريخ 12 فبراير 2018 ملزمة بالتسجيل داخل الشبكة الإلكترونية لخدمات الإيجار، لافتاً إلى تزايد التسجيل خلال الفترة الماضية انطلاقاً مما توفّره الشبكة من خدمات متنوعة تخدم كافة الأطراف.

وفي سياق متصل، عقد برنامج إيجار أمس الأربعاء لقاءً تعريفياً بالشبكة الإلكترونية لخدمات الإيجار، وذلك في مدينة الخبر بالمنطقة الشرقية بحضور أكثر من 500 وسيط عقاري، ويأتي اللقاء ضمن مساعي برنامج إيجار في تحقيق أهدافه الرئيسية لتطوير قطاع الإيجار العقاري وحفظ الحقوق وتنظيم وتيسير الإجراءات والارتقاء بالخدمات المقدمة لأطراف العملية الإيجارية من خلال تأهيل العاملين في منشآت الوساطة العقارية.

يذكر أن برنامج #إيجار أُطلق رسمياً في 12 فبراير 2018 لتحقيق أهداف تسعى من خلالها وزارة الإسكان لتنظيم واستدامة قطاع الإيجار العقاري وضمان حقوق أطراف العملية الإيجارية، وهو ما نتج عنه إطلاق عقد إيجار الموحد والذي يعامل بصفته سنداً تنفيذياً مما يقلص النزاعات المحتملة ويضمن حلها بسرعة وسهولة.