حصري رئيس "علم" للعربية: المفاوضات مستمرة للاستحواذ على حصة في "ثقة"

أكد سعي الشركة للتوسع خارج السعودية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

أكد الرئيس التنفيذي لشركة "عِلم" عبدالرحمن الجضعي، أن النمو الأهم للشركة جاء من خلال "الأعمال الرقمية" التي تشكل أكثر من 70%، من أعمال الشركة التي تتعامل فيها مع القطاع الحكومي وكذلك مع القطاع الخاص، لرقمنة أعمالهم.

وأضاف الجضعي، في مقابلة مع "العربية Business" أن المفاوضات مستمرة في اتجاه جيد للاستحواذ على حصة في شركة "ثقة" وسيعلن عنها في وقتها.

وقال "إيرادات الشركة تنقسم إلى منتجات ومشاريع يتم التعاقد على تنفيذها، والمنتجات تشكل القسم الرئيسي، وهي عبارة عن شراكة تبنيها الشركة بعقود واتفاقيات طويلة مع القطاع الحكومي، ومن خلالها نبني الخدمات التي يتم عرضها في السوق، ويكون غالبية إيرادها من القطاع الخاص".

وتابع: في مقابل ذلك هناك العقود التي نكسبها مع القطاع الحكومي وهذه تشكل النسبة الأقل في إيرادات الشركة، بنحو 40%، الشركة تستمر في التوسع في خدماتها لإقامة منصات متعددة الخدمات، وفي عامي 2021 و2022 تمت إضافة العديد من الخدمات.

وأشار الجضعي إلى أن هذه الخدمات قدمت العديد من الإضافات للمواطن والمقيم في السعودية، وستستمر الشركة في التطوير مع شركائها، وتسعى للتوسع والنمو من خلال الاستحواذ، وخاصة في المجالات الرقمية، مؤكدا أن صفقة الاستحواذ مكملة لأعمال واستراتيجية الشركة، نظرا لتكامل الأعمال والمنتجات التي تقدمها "علم" وتلك المقدمة من طرف شركة "ثقة".

ولفت إلى أن برنامج الاستحواذ للشركة ينظر إلى خارج المملكة من أجل الاستحواذ على أصول في مجال "التقنية"، تكمل وتطور الأصول والتنقية في الداخل.

وأعلنت شركة عِلم في وقت سابق اليوم ارتفا ع صافي أرباحها بنسبة 54.25% في الربع الرابع من 2023، إلى نحو 327 مليون ريال، مقارنة بأرباح نحو 212 مليون ريال في الربع المماثل من 2022.

فيما ارتفع صافي أرباح الشركة بنسبة 45.8% في 2023، إلى نحو 1.356 مليار ريال، مقابل نحو 930 مليون ريال أرباحها في العام 2022.

وأرجعت "عِلم" في بيان على "تداول السعودية"، اليوم الأحد، ارتفاع الأرباح السنوية، إلى زيادة الإيرادات بنسبة 28.05% إلى نحو 1.292 مليار ريال، مما ساهم في ارتفاع إجمالي الربح بنسبة 24.66% إلى 465 مليون ريال.

من ناحية أخرى، ارتفعت المصاريف التشغيلية بنسبة 9.53% إلى 87 مليون ريال، نتيجة لارتفاع المصاريف العمومية والإدارية بمبلغ 103 ملايين ريال، وارتفاع المصاريف البيعية والتسويقية بمبلغ 42 مليون ريال، وارتفاع مصروف الاستهلاك والإطفاء بمبلغ 30 مليون ريال، قابل ذلك انخفاض في مصروف الخسائر الائتمانية المتوقعة بمبلغ 57 مليون ريال وانخفاض في مصاريف الانخفاض في قيمة الموجودات غير المتداولة بمبلغ 30 مليون ريال.

كما ارتفعت عوائد ودائع المرابحة بمبلغ 87 مليون ريال قابل ذلك ارتفاع في مصروف الزكاة بمبلغ 24 مليون ريال.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.