خاص "أنوبك" المصرية تستثمر 3.1 مليار دولار في تشغيل 5 وحدات إنتاج

بمجمع تكرير المازوت

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

تعتزم شركة أسيوط الوطنية لتصنيع البترول (أنوبك) إحدى شركات قطاع البترول المصري، تشغيل 5 وحدات إنتاج بمشروع مجمع التكسير الهيدروجيني للمازوت خلال الربع الثاني من 2025، باستثمارات تتجاوز حاجز 3.1 مليار دولار. وقد وصلت معدلات التنفيذ حاليًا إلى ما يزيد عن 80%.

وقال مسؤول بوزارة البترول المصرية، لـ "العربيةBusiness" إن نسب تنفيذ المشروع ستتجاوز 92% بنهاية ديسمبر/كانون الثاني المقبل يعقبها بدء التشغيل لوحدات الإنتاج الخمسة "وحدة إنتاج الهيدروجين، وحدة استخلاص الكبريت، وحدة المعالجة الهيدروجينية لناتج التقطير، وحدة التكسير الهيدروجيني"، بالإضافة إلى نحو 8 وحدات مرافق وتكميلية.

استثمارات ضخمة لزيادة طاقات التكرير والبتروكيماويات في مصر

أشار إلى أن المشروع ستتجاوز استثماراته حاجز 3.1 مليار دولار، بسبب تغيرات سعر الصرف وارتفاع أسعار واردات بعض مكونات المشروع، موضحًا أن نسب المكون المحلي بالمشروع تقارب 47% ببعض المكونات.

قال إن تزايد استهلاك الوقود الأحفوري في مصر، يدفع الحكومة إلى الاعتماد على الاستيراد لتوفير احتياجات السوق المحلية من المواد البترولية، وهو ما يعرضها لتقلبات أسعار النفط والضغط على بند المصروفات في الموازنة، ما دفع وزارة البترول المصرية إلى تبني استراتيجية جديدة لرفع الطاقات التشغيلية لمصافي التكرير المحلية.

وفي تقرير حصاد وزارة البترول المصرية لعام 2023، أكدت الوزارة تنفيذ مشروعات في المجمعات والوحدات الإنتاجية الجديدة لتكرير البترول بإجمالي استثمارات 7.3 مليار دولار بهدف إنتاج منتجات بترولية عالية الجودة للمساهمة في تأمين احتياجات السوق المحلية وتقليل الاستيراد منها.

تكرير المازوت

بحسب المسؤول، سيعزز مشروع "مجمع تكرير المازوت بأسيوط" إنتاج مصر من المنتجات البترولية بنحو 2.5 مليون طن سنوياً من السولار، و400 ألف طن نافتا، و100 ألف طن بوتاجاز، و300 ألف طن فحم، و66 ألف طن من الكبريت، ما يُمكن الحكومة المصرية من توفير الجانب الأكبر من احتياجات السوق المصرية من الوقود، وخفض فاتورة واردات البلاد من المواد البترولية.

قال إن مجمع التكسير الهيدروجيني سيتولى تحويل المازوت الناتج من عمليات التكرير بمعمل شركة أسيوط لتكرير البترول المصرية – والذي يعد منتج منخفض القيمة وضار بيئياً – إلى منتجات بترولية عالية القيمة الاقتصادية وذات مواصفات بيئية عالمية مثل السولار والبوتاجاز بكميات تحقق الاكتفاء الذاتي لصعيد مصر من المنتجات البترولية.

ولفت إلى أن وزارة البترول المصرية تعول بشكل رئيسي على 3 مشروعات "توسعات معمل تكرير ميدور، ومجمع التكسير الهيدروجيني للمازوت، ومشروع وحدة تقطير المكثفات بشركة النصر للبترول" لتعظيم إنتاج الوقود محليًا وتلبية احتياجات السوق من المواد البترولية تماشيًا مع اتجاه الدولة لتقليص حجم وارداتها من الخارج.

وفي فبراير 2022، تم توقيع العقود الخاصة بتمويل مجمع التكسير الهيدروجيني للمازوت بأسيوط بإجمالي مبلغ تمويل 1474 مليون دولار أميركي ممنوحة من 6 بنوك ومؤسسات تمويل دولية، وهي "مؤسسة سي دي بي الإيطالية، وبنك كريدي أجريكول للاستثمار والتمويل، بنك يوني كريديت إيطاليا، وبنك إتش إس بي سي الشرق الأوسط، وبنك بي إن بي باريبا فرنسا وبنك سوسيتيه جنرال فرنسا، وبضمان مؤسسة تنمية الصادرات الإيطالية ساتشي".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.