47 مليار جنيه مكاسب بورصة مصر في عهد مرسي

المؤشر الرئيسي للبورصة قفز 19% خلال الـ100 يوم الأولى

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

وقال رئيس البورصة المصرية، الدكتور محمد عمران، في تصريحات له اليوم، إن هذه المكاسب القياسية للسوق ترجع في المقام الأول إلى حالة الاستقرار السياسي، وانتهاء الانفلات الأمني وبوادر التعافي الاقتصادي الذي تشهده البلاد بعد انتهاء الاستحقاق الرئاسي.

وأضاف عمران أن هذه العوامل انعكست إيجاباً على أداء سوق الأوراق المالية وساعدت على تحسن معدلات السيولة والتداول اليومي وتزايد أعداد المستثمرين النشطين بالسوق خلال تلك الفترة بعد أكثر من عام ونصف العام من الخسائر الفادحة.

وقال نائب رئيس الجمعية المصرية لدراسات التمويل والاستثمار، محسن عادل، إن البورصة المصرية شهدت منذ تولي الدكتور مرسي العديد من الأحداث الإيجابية التي عززت صعودها بدءاً بالاستقرار السياسي والتطورات الاقتصادية مع الإعلان عن ضخ ودائع خليجية في الاقتصاد المصري من كل من السعودية وقطر.

وكذلك عودة مفاوضات صندوق النقد الدولي، وأعقبها اتفاقيات الصين وعدم حدوث مزيد من الخفض في تصنيف مصر الائتماني، ما أدى إلى نجاح البورصة في استقطاب استثمارات جديدة خاصة من قبل صناديق الاستثمار والمؤسسات والمستثمرين العرب.

وأوضح عادل أن التزايد في حجم الأموال المتدفقة على البورصة كان متوقعاً، خاصة في ظل الرغبة الجامحة من المستثمرين والجهات الاستثمارية في استغلال الفرص الاستثمارية التي توفرت نتيجة استقرار الوضع السياسي والتحركات على الصعيد الاقتصادي، موضحاً أن نتائج الشركات عن النصف الأول من العام الحالي، عكست مؤشرات مهمة عن التوقعات المستقبلية عن الفترة المتبقية من العام، ما عزز من شهية المستثمرين نحو الشراء.

وقال إن هذه التوقعات شجعت على اختيار أسهم الشركات ذات الأداء المالي القوي، والتي تباع بأقل من قيمتها العادلة، مشيراً إلى أن الانخفاض الحاد في أسعار الأسهم المصرية بعد الثورة زاد من جاذبيتها خاصة مع نجاح الشركات بالاحتفاظ بمعدلات نمو جيدة أو قدرتها على تعويض خسائرها نتيجة أحداث الثورة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.