.
.
.
.

غياب مؤشرات إيجابية ببورصة بيروت يضعف التداولات

تراجع مؤشر الأسهم 0,1% أسبوعياً وتقلص فارق العائد بين السندات الأمريكية واللبنانية

نشر في: آخر تحديث:
خلص "بنك لبنان والمهجر للأعمال" (بلوم إنفست) في تقريره المالي الأسبوعي، إلى وجود انحسار في حركة الأسهم المدرجة في بورصة بيروت، في ظل عدم وجود مؤشرات إيجابية تحرك السوق، حيث سجل مؤشر "بنك لبنان والمهجر للأسهم اللبنانية" (BSI) تراجعاً بنسبة 0,10 في المئة ليقفل على 1,116 نقطة، خاسراً 5,14 في المئة منذ بداية العام الجاري، وانخفضت الرسملة السوقية 8,77 ملايين دولار إلى 8,82 مليارات دولار، كما بلغ متوسط حجم التداول اليومي 51,481 سهماً بقيمة 842,847 ألف دولار، مقارنة مع 154,819 سهماً بقيمة 1,289,765 دولار الأسبوع الماضي، علما ان معدلات الاسبوع السابق دعمتها صفقة خاصة طالت 500,000 سهم لـ"بنك عوده"، وفقا لصحيفة "المستقبل".

وأوضح التقرير في مقارنة مع مؤشرات البورصات الإقليمية والناشئة، أن المؤشر اللبناني نجح بالتفوق على نظيره "مورغن ستانلي" للأسواق الناشئة الذي تراجع 2,11 في المئة الى 974,33 نقطة. كما نجح بالتفوق على نظيره "ستاندرد أند بورز" للأسواق العربية الذي انخفض 1,05 في المئة إلى 110,21 نقاط".

ولفت التقرير المذكور إلى ان "القطاع العقاري سيطر على التداولات في بورصة بيروت خلال الاسبوع، وحظي بـ 61,21 في المئة من مجموع القيمة المتداولة، مدعوماً بصفقتين خاصتين على 103,333 من اسهم سوليدير "أ" بسعر 12,16 دولاراُ للسهم الواحد، ما أدى الى اقفال السهم بانخفاض قيمته 0,41 في المئة على سعر الصفقة. كما تراجع سعر سهم سوليدير "ب" بنسبة 0,57 في المئة إلى 12,13 دولاراً".

مصرفياً، بقيت أسعار اسهم المصارف المدرجة من دون تغيير يذكر، باستثناء سعر شهادة ايداع "بنك عوده" الذي تراجع 1,68 في المئة إلى 5,84 دولارات، في حين سجل مؤشر الاسهم التفضيلية انخفاضاً بسيطاً بنسبة 0,03 في المئة إلى 106,24 نقاط، مع تراجع اسهم بنك بيبلوس التفضيلية (09) بنسبة 0,1 في المئة إلى103,6 دولارات.

أما في ما يتعلق بالقطاع الصناعي، فقد تحسن سعر سهم شركة الترابة اللبنانية "هولسيم لبنان" بنسبة 0,32 في المئة للأسبوع الثاني على التوالي مقفلة على 15,61 دولاراً.

وأشار التقرير إلى انه "لا يبدو أن بورصة بيروت ستستعيد ارتياحها قريبا، في وقت لايزال فيه المستثمرين يتأرجحون بين الحفاظ على مراكزهم او الانسحاب للتزود بالسيولة اللازمة في حال اختاروا الاستثمار في سندات اليوروبوندز المتوقع اصدارها قريباً".

تقدم سعر صرف الدولار الأميركي بين البنوك حتى 1514-1510 ليرة، بسعر وسطي بلغ 1512 ليرة.

وارتفع احتياط العملات الأجنبية لدى مصرف لبنان المركزي (بدون الذهب) 0,16 في المئة إلى 35,15 مليار دولار مع نهاية شهر تشرين الأول، فيما بقيت نسبة دولرة الودائع دون 65 بالمئة في أيلول، مقارنة مع 66 في المئة في كانون الأول 2011.

في الأسواق العالمية، تراجع سعر صرف اليورو مع استمرار المخاوف بشأن الوضع المالي في اسبانيا وزيادة عدم اليقين بشأن ما إذا كانت اليونان ستتلقى شريحة جديدة من مساعدات الإنقاذ قريباً. بذلك، أقفل اليورو على 1,2734 مقابل الدولار الجمعة الواقع فيه 16 تشرين الثاني 12:30 بتوقيت بيروت، مسجلاً انخفاض بلغت نسبته 0,08 في المئة منذ الأسبوع الماضي، ما أدى الى تقدم قيمة الليرة إلى 1919,65 مقابل اليورو من 1921,16 الأسبوع الماضي. اضافةً، ارتفع سعر الصرف الفعلي (Neer) 0,18 في المئة حتى 104.95 نقاط.

تقدمت الكتلة النقدية (م3) 110 مليارات ليرة (أي نحو 72,97مليون دولار) خلال الأسبوع المنتهي في 1 تشرين الثاني لتصل إلى 155986 مليار ليرة (103,47مليارات دولار)، متقدمة بنسبة 7,49في المئة خلال سنة و 6,42 في المئة منذ كانون الأول 2011.

وتقدمت الكتلة النقدية "م1" 82 مليار ليرة (54,39 مليون دولار)، تبعاً لارتفاع النقد في التداول 98 مليار ليرة ( 65مليون دولار)، بينما انخفضت الودائع تحت الطلب 16 مليار ليرة (أي 10,61 ملايين دولار).

أما بالنسبة لمجموع الودائع (باستثناء الودائع تحت الطلب)، فارتفعت 18,32 مليون دولار، إذ تقدمت ودائع العملات الأجنبية 82 مليون دولار، بينما انخفضت ودائع الليرة 63,68مليون دولار.

وارتفعت دولرة الكتلة النقدية 4 نقاط أساس إلى 58,12 في المئة، فيما استقرت فائدة الإنتربنك على 2,75 في المئة خلال شهر آب، بحسب ما أظهرته النشرة الشهرية لجمعية المصارف.

وخلال مزاد سندات الخزينة المنفذ في 8 تشرين الثاني، بلغت الاكتتابات 202,56 ملياري ليرة (134,37 مليون دولار). وحازت فئة6 اشهر والخمس سنوات على 46,46 في المئة و 43,85 في المئة من مجموع الاكتتابات على التوالي، مقابل 9,69 في المئة لفئة 3 اشهر.

واستقرت فوائد 3 اشهر و 6 شهر و الخمس سنوات على 4,39 في المئة و4,87 في المئة و6,74 في المئة على التوالي. وواصلت وزارة المالية قبول جميع عروض الاكتتاب.

تحسنت سوق اليوروبوندز هذا الاسبوع، وسجل مؤشر "بلوم" للسندات اللبنانية انتعاشاً بنسبة 0,11 في المئة الى 109,22 نقاط، وانحسر عائد السندات المرجح 11 نقاط أساس حتى 4,89 في المئة ، كما تقلص فارق العائد بين السندات الأميركية ونظيرتها اللبنانية 8 نقاط أساس إلى 430 نقطة.

عالمياً، انخفض مؤشر "جي.بي مورغن" لسندات الأسواق الناشئة بنسبة 0,37 في المئة هذا الاسبوع.

وجرى تداول التأمين على المخاطر المحتملة للقصور الائتماني لحاملي السندات اللبنانية، عند هامش 415 -445 نقطة أساس. بينما اقفل هامشا المملكة العربية السعودية و دبي عند 77-85 نقطة أساس و240-250 نقطة أساس على التوالي.

وفي الدول الناشئة، أغلق هامشا البرازيل وتركيا على 107-110نقاط، و150-153 نقطة على التوالي.