.
.
.
.

حرب المليونيات تزيد قلق المتعاملين في بورصة مصر

توقعات بمواصلة الخسائر بضغط من الاضطرابات السياسية

نشر في: آخر تحديث:
تشير توقعات العاملين في السوق إلى مواصلة البورصة المصرية خسائرها خلال جلسة اليوم في ظل استمرار الانقسام الحاد في الشارع السياسي المصري.

وأعلنت عدد من القوى السياسية الاعتصام بميدان التحرير بعد انتهاء فاعليات مليونية الثلاثاء، وأطلقت دعوات أخرى لتنظيم مليونية جديدة يوم الجمعة المقبلة لحين الاستجابة لمطالبهم بإلغاء الإعلان الدستوري الذي أقره الدكتور محمد مرسي، رئيس الجمهورية الخميس الماضي، وحل اللجنة التأسيسية لوضع الدستور، فيما أعلن حزبا الحرية والعدالة والنور عن تنظيم مليونية يوم السبت المقبل، في ميدان التحرير لتأييد قرارات الرئيس.



هذا يزيد من المخاوف من حدوث اشتباكات قوية بين الفريقيين، ويتزامن ذلك مع بدء الجمعية التأسيسية لوضع الدستور التصويت النهائي على المسودة النهائية للدستور، لإرسالها مباشرة لرئيس الجمهورية.

وكانت مؤشرات البورصة المصرية قد تكبدت أمس خسائر كبيرة، متأثرة بالتوترات المتسارعة على الساحة السياسية، حيث هبط المؤشر الرئيسي للبورصة "إيجي إكس 30" بنسبة 4.6% بعدما أنهى جلسة تعاملات اليوم عند مستوى 4815 نقطة، وهو أدنى مستوى له في أربعة أشهر.

كما تراجع مؤشر "إيجي إكس 70" بنسبة 3.8% ليصل إلى مستوى 425 نقطة لدى إغلاق تعاملات اليوم. وفقد مؤشر "إيجي إكس 100" الأوسع نطاقاً ما نسبته 4.4% ليغلق عند مستوى 710 نقاط لدى إغلاق تعاملات جلسة اليوم.