.
.
.
.

المؤشر السعودي يواصل الصعود للجلسة الرابعة

أسهم مصر تستأنف الهبوط مع تصاعد الخلاف بين القضاء والرئاسة

نشر في: آخر تحديث:
ارتفع المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية بنحو 0.4 بالمئة، إلى 6732 نقطة، ليسجل أعلى مستوى في أسبوعين مواصلاً الصعود للجلسة الرابعة منذ هبطت لأدنى مستوى في 10 أشهر يوم الثلاثاء الماضي.

وشهدت الجلسة تداولات بنحو 5.5 مليار ريال، موزعة على 227 مليون سهم، من خلال 127 ألف صفقة.

وجاءت غالبية الأسهم في المربع الاخضر بمكاسب متفاوتة، حيث ارتفع أسعار 90 سهماً من بين 155 سهماً تم التداول عليها، مقابل تراجع 52 سهماً، فيما حافظت بقية الأسهم على إغلاقاتها السابقة.

وارتفع مؤشر قطاع "البتروكيماويات" 0.7%، بعد صعود سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) 0.3 بالمئة، وكيان السعودية للبتروكيماويات 0.8 بالمئة ورابغ للتكرير والبتروكيماويات 0.6 بالمئة.

وتراجع المؤشر المصرفي 0.2 بالمئة. وهبطت أسهم مصرف الراجحي 0.4 بالمئة والمجموعة المالية سامبا 1.1 بالمئة وبنك الجزيرة 1.2 بالمئة.

وقال طارق العليوات، محلل بحوث الأسهم لدى "الأهلي كابيتال"، "لا أتوقع ان ترتفع السوق كثيرا من المستويات الحالية حتى نهاية العام لعدم وجود محفزات."

"مصر" عند أدنى مستوى في 4 أشهر

انخفضت الأسهم المصرية يوم الإثنين مقتربة من أدنى مستوى في أربعة أشهر المسجل الأسبوع الماضي وسط مخاوف من اندلاع احتجاجات جديدة واحتدام الخلاف بين القضاء ومؤسسة الرئاسة بينما سجلت البورصات الخليجية أداء متباينا.

وهبط المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 1.4 بالمئة مسجلا خسائر للمرة الثالثة في اخر أربع جلسات.

واحتشد أنصار الرئيس محمد مرسي خارج مقر أعلى محكمة في البلاد يوم الأحد ما اضطرها لتعليق عملها لأجل غير مسمى.

وكان من المتوقع أن تنظر المحكمة الدستورية العليا قانون انتخاب مجلس الشورى والجمعية التأسيسية لكتابة الدستور.

ودعت جبهة الانقاذ الوطني المصرية يوم الأحد لاحتجاجات في ميدان التحرير وأماكن أخرى يوم الثلاثاء رفضا لما أسمته مشروع دستور غير شرعي.

وقال متعامل بالقاهرة رفض نشر اسمه "الناس غاضبون فعلا من الاحتشاد أمام المحكمة ما اضطر القضاة لتعليق الجلسات لأجل غير مسمى."

وخسرت البورصة 11.3 بالمئة منذ اصدر مرسي اعلانا دستوريا أدى لازمة سياسية وتفاقم التقلبات في البورصة.

وانخفضت كل الأسهم عدا ستة على المؤشر الرئيسي. وهبط سهما البنك التجاري الدولي وأوراسكوم للانشاء والصناعة 1.2 و0.8 بالمئة على الترتيب.

ارتفاع طفيف في الكويت

وفي الكويت صعدت السوق في أواخر التعاملات ليغلق المؤشر مرتفعا 0.2 بالمئة عند أعلى مستوى في سبعة أسابيع.

وعززت الانتخابات البرلمانية التي جرت يوم السبت المعنويات إذ من المنتظر أن تعطي فرصة للحكومة لتنفيذ مشروعات تنموية كبيرة طال تأجيلها.