.
.
.
.

الشرقاوي لن نسمح بدخول أدوات مالية عالية المخاطر لبورصة مصر

أكد أن السوق ليست مهيأة لها كما أنها تعارض الشريعة الإسلامية

نشر في: آخر تحديث:
أكد الدكتور أشرف الشرقاوي رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية في مصر أن الهيئة لن تسمح بتطبيق آليات مثل الخيارات والمشتقات والعقود الآجلة وغيرها من الأدوات المالية عالية المخاطر بالبورصة المصرية.

وقال الشرقاوي في تصريحات خاصة لوكالة أنباء الشرق الأوسط إن رفض إدخال مثل هذه الأدوات المالية ليس فقط بسبب تعارضها مع أحكام الشريعة الإسلامية وإنما لعدم وجود البنية الأساسية لها.

وأكد أن البورصة المصرية غير مهيأة في الفترة الحالية لإدخال أية أدوات مالية جديدة خاصة أن العديد من الأسواق العالمية أوقفت العمل بمثل هذه الأدوات بسبب انعكاساتها السلبية على الأسواق، مشيرا إلى أن تركيزنا في الفترة لحالية على تطوير الآليات والأدوات المعمول بها داخل السوق مثل آليات أسعار الفتح والاقفال والجلسة الاستشكافية والتسوية اللحظية وغيرها.

واعتبر أن الحديث عن إدخال آليات العقود والبيع الآجل والمشتقات والخيارات وغيرها من الأدوات ما هو إلا حديث للاستهلاك الإعلامي، وغير واقعي ولا يتناسب مع أوضاع البورصة المصرية لا فى السابق ولا في الفترة الحالية.

وحول توقيع البورصة المصرية عقدا مع بورصة نيويورك يورونيكست لتداول مؤشر البورصة المصرية "إي جي إكس 30" كورقة مالية في سوق المشتقات الأوروبية.. أوضح رئيس هيئة الرقابة المالية أن الاتفاق يقضي بتداول مؤشر البورصة المصرية في بورصة لندن وليس في البورصة المصرية وهو أمر إيجابي لأن تلك الأسواق بها البنية الأساسية لتداول مثل هذه الآليات.

من جانبه.. قال رئيس البورصة المصرية الدكتور محمد عمران إن نجاح البورصة في توقيع إتفاقية مع بورصة نيويوروك يورونيكست لتداول مؤشر البورصة المصرية كأداة مالية يعد نقلة نوعية للسوق المصرية.

وأضاف أن الاتفاقية ستجعل مؤشر البورصة المصرية على شاشات التداول في واحدة من أكبر بورصات العالم يوميا وهي بورصة لندن بما يمثل أكبر دعاية للأسهم المصرية، مشيرا إلى أن هذه الخطوة ستنعكس بالإيجاب أيضا على أداء البورصة المصرية محليا لجذب سيولة إضافية من المستثمرين الأجانب من خلال عمليات الاربيتراج بين بورصتي مصر ولندن.