.
.
.
.

السوق السعودية تعزز مكاسبها التراكمية رغم تراجع السيولة

المؤشر العام يواصل مسيرته الخضراء بارتفاع 8 نقاط

نشر في: آخر تحديث:

واصل مؤشر السوق السعودي صعوده للجلسة السادسة على التوالي، بعد أن أنهى آخر جلسات الأسبوع على ارتفاع طفيف بنسبة 0.11 %، مغلقا عند 7363 نقطة، كاسباً نحو 8 نقاط، رفع بها مكاسبه التراكمية خلال هذه المسيرة الخضراء إلى 224 نقطة.

وجاءت هذه المكاسب بالرغم من انحسار السيولة المتداولة بشكل نسبي، حيث بلغت قيمتها الإجمالية نحو 5.6 مليار ريال، موزعة على 246 مليون سهم من خلال نحو 121 ألف صفقة.

وفي مقابلة مع "العربية" قال رئيس إدارة الاستثمارات في "الأهلي كابيتال" محمد الشماسي، "إن ارتفاع بعض أسهم الشركات التي من المفترض أن تتاثر بقرارات هيئة السوق المالية الأخيرة، يعود بشكل أساسي إلى المضاربات التي لا تزال تستهدف هذه الأسهم برغم التداعيات التي يمكن ان تواجهها بعد الإجراءات الأخيرة، وهو ما يفرض ضرورة توعية المستثمرين لتوسيع نظرتهم الاستثمارية ورفع درجة الوعي بما يحدث داخل السوق".

وأكد الشماسي، أن قرارات هيئة السوق موفقة جداً، ومطلوبة بشكل كبير لتعزيز الشفافية في السوق، والحد من التعاملات غير الصحيحة.

وجاء أداء الأسهم على تباين ملحوظ، حيث ارتفعت أسعار أسهم 65 شركة مقابل تراجع 62 سهماً، فيما حافظت أسهم 29 شركة على مستوياتها السابقة.

وارتفع سهم "المجموعة السعودية" 3.2% إلى 25.80 ريال، و"المملكة القابضة" 3% عند 17.70 ريال، و"هرفي" 3.6% عند 114.50 ريال، و"دار الأركان" 2.2% عند 9.10 ريال.

وتصدر "أسيج" لائحة الرابحين 7.4%، وتلاه "عذيب للاتصالات" بارتفاع 5.4%

وعلى الجانب الأحمر تراجع سهم "الراجحي" 0.4% إلى 68 ريالاً، و"ينساب" 2% عند 56.25 ريال.