.
.
.
.

أداء عرضي لبورصة مصر.. وحذر استثماري

خبير: السوق بحاجة لأخبار إيجابية لكسر مستويات المقاومة الحالية

نشر في: آخر تحديث:

واصلت البورصة المصرية أداءها العرضي، وسط حالة من الترقب للمظاهرات والمليونيات التي دعا لها الجيش المصري اليوم تحت عنوان "لا للإرهاب"، والمليونيات التي ينظمها التيار الإسلامي تحت عنوان "جمعة الفرقان".

وقال محللون ومتعاملون في السوق إن الميول البيعية هي التي تسببت في تقليص مكاسب السوق خلال جلسات الأسبوع الماضي، خاصة أن الخلافات القائمة بين التيار الإسلامي وبين المؤيدين لقرارات الجيش تسيطر على الساحة المصرية، ما يثير القلق لدى المستثمرين الذين فضلوا الاتجاه نحو البيع.

وقال نائب رئيس الجمعية المصرية لدراسات التمويل والاستثمار، محسن عادل، في تصريحات لـ "العربية.نت"، إنه رغم التراجع الذي منيت به بعض الأسهم خلال جلسات الأسبوع الماضي فإن أحجام التداول لم تكن مرتفعة بشكل ملحوظ وهذه علامة جيدة.

وربح رأس المال السوقي لأسهم الشركات المدرجة في السوق نحو 1.3 مليار جنيه، بما يعادل 0.36%، مرتفعاً من مستوى 356.1 مليار جنيه لدى إغلاق تعاملات الخميس الماضي إلى نحو 357.4 مليار جنيه لدى إغلاق تعاملات أمس الخميس.

وأوضح عادل أن المستثمرين الأفراد يبيعون بدافع جني الأرباح والحذر الاستثماري ويتجهون للتعاملات على الأمد القصير، لكن أموال الاستثمارات طويلة الأجل لم تتزحزح بعد، لافتاً إلى أن مواجهة مؤشرات السوق لمستويات مقاومة رئيسية حفز الضغوط البيعية في ظل ضعف السيولة والشهية الشرائية، ما أدى إلى حدوث تصحيح سعري للأسهم، فيما عكست المحفزات المحدودة في السوق وأحجام التداول الضعيفة الحذر الاستثماري للمتعاملين بالسوق.

وعلى صعيد المؤشرات، فقد أضاف المؤشر الرئيسي للبورصة "إيجي إكس 30" نحو 6 نقاط تعادل 0.11% مرتفعاً من مستوى 5346 نقطة لدى إغلاق تعاملات الخميس الماضي إلى نحو 5352 نقطة لدى إغلاق تعاملات أمس.

فيما استقر مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "إيجي إكس 70" عند مستوى 425 نقطة. وأيضاً استقر المؤشر الأوسع نطاقاً "إيجي إكس 100" عند مستوى 732 نقطة لدى إغلاق تعاملات أمس.

وشدد عادل علي قدرة السوق على امتصاص تأثير التظاهرات خاصة أنه لا توجد رغبة لدى جميع الأطراف في مصر في دخول البلاد في حالة من الانفلات الأمني، مؤكداً حاجة السوق لأخبار إيجابية جديدة لتستطيع كسر مستويات المقاومة الحالية، وقد أخذت السوق في حساباتها بالفعل تأثير التغيرات السياسية والمساعدات الخليجية، ونحن الآن في حاجة لاستقرار الاوضاع السياسية والأمنية ولمحفزات جديدة لتجاوز مستويات المقاومة الحالية.