ارتفاعات قوية تضيف للبورصة المصرية مكاسب 3.4 مليار جنيه

خبير: الدعم العربي ساهم في توجيه قرارات المستثمرين نحو الشراء

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

حققت البورصة المصرية ارتفاعات قياسية متجاهلة الاضطرابات وأعمال العنف التي تشهدها البلاد، وسيطر اللون الأخضر على شاشات السوق بدعم إلقاء القبض على المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين الدكتور محمد بديع مساء أمس.

وربح رأس المال السوقي لأسهم الشركات المدرجة في السوق نحو 3.4 مليار جنيه بعد ساعة من بدء تداولات اليوم، بما يعادل 0.96%، مرتفعاً من مستوى 352.6 مليار جنيه لدى إغلاق تعاملات أمس إلى نحو 356 مليار جنيه الآن.

وظهرت في السوق عروض شراء قوية ساهمت في رفع أسعار كافة الأسهم التي صعدت بنسب مختلفة بقيادة الأسهم الكبرى، وتجاهلت السوق الضغوط الدولية التي تتعرض لها الحكومة المصرية، خاصة ما تعلن عنه دول الاتحاد الأوروبي.

وعلى صعيد المؤشرات، فقد ارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة "إيجي إكس 30" بنسبة 1.3% ليصل إلى مستوى 5396 نقطة. كما صعد مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "إيجي إكس 70" بنحو 1.3% ليصل إلى 431 نقطة، وامتدت الارتفاعات لتشمل المؤشر الأوسع نطاقاً "إيجي إكس 100" والذي صعد بنحو 0.81% عند مستوى 735 نقطة.

وقالت مديرة التداول بشركة تيم لتداول الأوراق المالية، أماني عبدالمطلب، لـ"العربية نت"، إن السوق امتصت الصدمة خلال جلسة أمس الأول، وكان من المتوقع أن ترتفع خلال جلسة أمس، بسبب الدعم العربي الذي أعلنت عنه بعض الدول العربية، والقبض على مرشد جماعة الإخوان أمس.

وقالت عبدالمطلب إن قرار إدارة البورصة بعودة العمل في البورصة إلى الوضع الطبيعي يؤكد قدرة الحكومة على السيطرة على الأوضاع وأحداث العنف التي تشهدها البلاد، مؤكدة أن هذا القرار أثار الشهية الشرائية لدى المتعاملين في السوق.

وأوضحت أن القبض على مرشد جماعة الإخوان المسلمين وإعلان وزير الخارجية السعودي بأن الدول العربية سوف تعوّض مصر عن أي منح توقفها دول الاتحاد الأوروبي دعم مشتريات العرب والمصريين في تعاملات صباح اليوم.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.