.
.
.
.

محللون: ارتداد أسهم الإمارات يؤكد انتهاء موجة التصحيح

الأسواق حققت مكاسب تجاوزت 10 مليارات درهم الأسبوع الماضي

نشر في: آخر تحديث:

أكد محللون ماليون، أن الارتدادات القوية للأسهم الإماراتية خلال تعاملات الأسبوع الماضي، تعد بمثابة رسالة طمأنة للمستثمرين بانتهاء موجة التصحيح التي استغرقت أسبوعاً.

وتوقع هؤلاء، في حديثهم لصحيفة الاتحاد، ارتفاعاً ملحوظاً في أحجام وقيم تداولات الأسواق خلال الفترة المقبلة، مع عودة المستثمرين من إجازاتهم الصيفية، مما يؤهل الأسواق لدخول موجة جديدة من الصعود بدءاً من منتصف سبتمبر المقبل، على وقع محفزات جديدة أهمها تزايد التوقعات بفوز الإمارات بملف استضافة معرض إكسبو 2020، وقرب إعلان الشركات عن نتائج الربع الثالث.

وحققت الأسهم مكاسب الأسبوع الماضي بقيمة 10,6 مليار درهم، جراء ارتفاع مؤشر سوق الإمارات المالي بنسبة 1,8% محصلة ارتفاع سوق أبوظبي للأوراق المالية بنسبة 1,7% وسوق دبي المالي 2,6%.

وقال نبيل فرحات الشريك في شركة الفجر للأوراق المالية، إن الأسواق ارتدت منتصف الأسبوع الماضي، مدعومة بتحسن أسعار أسهم القطاع المصرفي والأسهم الصغيرة التي تتداول على مستويات أقل من درهم.

وأوضح أن الأسواق تستفيد من استمرار التعافي في القطاع العقاري بدبي، وارتفاع احتمالات فوز الإمارات بمعرض إكسبو، وظهور بوادر تحسن في أبوظبي نتيجة لارتفاع الطلب على الوحدات العقارية.

وأفاد فرحات بأن زخم السيولة لدى المستثمرين المحليين، ساهم في استيعاب بيع الأجانب خلال الأسابيع الماضية، وحد من حركة التصحيح التي كانت تمر بها الأسواق المالية خلال الأسبوعين الماضيين.

وقال محمد علي ياسين العضو المنتدب لشركة أبوظبي الوطني للخدمات المالية، إن مرحلة التصحيح التي دخلتها الأسواق بعد إجازة عيد الفطر، أتاحت فرصاً مغرية للمستثمرين ممن فاتتهم فرصة دخول الأسواق عند مستويات سعرية مرتفعة خلال شهر رمضان، إلى العودة للأسواق مجدداً بشراء كميات من الأسهم القيادية بأسعار مغرية، الأمر الذي ساعد الأسواق على التماسك.

وأكد أن مستويات الثقة في أسواق الأسهم المحلية عادت إلى ذات المستويات العليا التي كانت عليها قبل الأزمة المالية العالمية في سبتمبر من عام 2008، لكن في المقابل لا تزال المؤشرات العامة للأسواق منخفضة عن أعلى مستوياتها قبل الأزمة، الأمر الذي يؤكد أن أمامها فرصاً كبيرة لتحقيق مزيد من المكاسب خلال الفترة المقبلة.

ومن جانبه، قال عبدالله الحوسني مدير عام شركة الإمارات دبي الوطني للأوراق المالية، إن مشتريات المستثمرين المواطنين أفراداً ومؤسسات مالية دعمت الأسواق في احتواء عمليات جني الأرباح التي قام بها الأجانب منذ استئناف الأسواق نشاطها بعد إجازة عيد الفطر، وبعد مكاسب قياسية طيلة الشهر الماضي.