.
.
.
.

أسواق الخليج في حالة ترقب لضرب سوريا عسكريا

خبير ينصح المستثمرين بضرورة اعتماد استراتيجية الدخول والخروج السريع

نشر في: آخر تحديث:

أحكمت حالة الخوف قبضتها على أسواق الخليج اليوم، وإن تحسن الأداء بشكل طفيف، وسط هشاشة في مستويات السيولة وضعف عام، في محاولة لإلتقاط أنفاسها بعد الخسائر القاسية التي تكبدتها الأسبوع الماضي مع تصاعد حدة التصريحات بشأن توجيه ضربة عسكرية لسوريا.

وقال الرئيس التنفيذي شركة منافع القابضة، ياسر بن فيصل الشريف، إن حالة عدم التيقن سيطرت على الأسواق خلال التداولات، بسبب المخاطر الجيوسياسية المحتملة من ضرب سوريا.

وفي نهاية تداولات اليوم ارتفع مؤشر السوق السعودية 0.02%، إلى 7635 نقطة، ودبي 1.46%، والكويت 0.27%، إلى مستوى 7237 نقطة، وقطر 0.57%، إلى 9257 نقطة، ومسقط 0.60%، والبحرين بنسبة 0.06%، فيما كانت سوق أبوظبي الخاسر الوحيد بنسبة 0.26%.

الوضع الحالي يفرض علينا استراتيجية الدخول والسريع للأسواق، مع الاحتفاظ بجزء كبير من السيولة خارج الأسواق حتى تتضح الرؤية، بحسب الشريف.

وكان مؤشر سوق دبي قد خسر الأسبوع الماضي 7.4%، وانخفض المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 1.7%، وتراجع مؤشر بورصة قطر 4.3%، فيما هبط مؤشر سوق الكويت بنسبة 5.4%.

ويرى الشريف أن العوامل الجيوسياسية لا تعكس أوضاع اقتصادات دول الخليج القوية أو أداء الشركات، مشيراً إلى أن فرص الصعود لا تزال موجودة في حال حسم المخاطر الجيوسياسية، وقال "سوق السعودية مرشحة لرفع مكاسبها منذ بداية العام إلى 17%، وهي الآن عند 12%، وقد يلجأ البعض إلى عمليات جني أرباح".