.
.
.
.

أسهم جديدة تقود الارتفاعات النسبية للبورصة المصرية

خبير: استقرار قيم التداول يدعم صعود السوق خلال الجلسات المقبلة

نشر في: آخر تحديث:

بعد سلسلة من التذبذب تمكنت البورصة المصرية من أن تنهي جلسات الأسبوع الجاري في المنطقة الخضراء، وأغلقت على تباينات طفيفة، ففيما ارتفع المؤشر الرئيسي والمؤشر الأوسع نطاقاً، استقر مؤشر الأسهم الصغرى والمتوسطة في المنطقة الحمراء.

وقال محللون ومتعاملون في سوق مصر، إن المستويات الحالية التي وصلت لها البورصة المصرية تبدو جيدة، إلا أن المستهدفات المستقبلية أكثر تفاؤلاً في ظل استقرار الأوضاع في البلاد، وتوجه الحكومة الحالية لتنفيذ خطة التحفيز الاقتصادي التي من المتوقع أن تدفع إلى مزيد من الاستقرار الاقتصادي.

وربح رأس المال السوقي لأسهم الشركات المدرجة في السوق نحو 1.3 مليار جنيه بعدما بلغ رأس مال الشركات المدرجة في السوق لدى إغلاق جلسة اليوم نحو 380.7 مليار جنيه مقابل نحو 379.4 مليار جنيه لدى إغلاق تعاملات أمس.

وعلى صعيد المؤشرات، فقد تمكن المؤشر الرئيسي للبورصة "إيجي إكس 30" من الإغلاق عند مستوى 5726 نقطة لدى إغلاق تعاملات اليوم بنسبة ارتفاع تصل إلى نحو 0.57%.

فيما خسر مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "إيجي إكس 70" ما نسبته 0.33% بعدما أنهى جلسة اليوم عند مستوى 491 نقطة، بينما أضاف المؤشر الأوسع نطاقاً "إيجي إكس 100" ما نسبته 0.07% بعدما أنهى جلسة اليوم عند مستوى 823 نقطة.

وأوضح المحلل المالي، إسلام عبد العاطي، في تصريحات لـ "العربية نت"، أن السوق المصري تمكن من تحقيق ارتفاعات نسبية على مدار جلسات الأسبوع الجاري، والتي اتسمت أغلبها بارتفاعات نسبية، في حين أن الجلسات التي اتسمت بالانخفاض تعد غير ملحوظة في ظل الارتفاعات المجمعة التي حققها السوق في عدة جلسات متتالية، كذلك قيم التداولات تأتي مستقرة ومتزايدة في بعض الأحيان مما يدعم اتجاه السوق الحالي.

ولفت إلى أن هذه الارتفاعات تنبع من النظرة الإيجابية من قبل المستثمرين والمتعاملين في السوق المصري، خاصة وأن الأخبار الاقتصادية والأخبار المتعلقة بالشركات أصبحت تؤتى ثمارها في التأثير على أسعار الشركات، وبالتالي أصبحت الأسهم تتفاعل مع أخبار شركاتها، ما أوجد قادة جدد للسوق المصري وخاصة من الشركات الصغيرة والمتوسطة.