خبير: توقعات بهيمنة "اليوان" الصيني على أسواق النقد

بفعل انتشار وتداول العملة الصينية بين البنوك والشركات والمؤسسات العالمية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

توقع الدكتور محمد شمس، المحلل الاقتصادي في مجال السياسات النفطية أن تهيمن العملة الصينية "اليوان" على أسواق النقد العالمية وتزيح بذلك هيبة الدولار، في حال استمرت الصين في مساعدة البنوك المركزية العالمية، في إطار خطتها لتعميق وجودها الاقتصادي في السوق العالمية، والاستحواذ على حصة كبيرة من أسواق النقد على حساب الدولار الأميركي.

وأوضح شمس، أن "هناك عدداً من الآليات اللازمة لتحقيق هذا الانتقال، وقد بدأت الصين في اتباعها منذ أن أعلنت استقلالها في الأول من أكتوبر عام 1949، حيث بدأت بتحرير اقتصادها فقط في عام 1978 عبر أهداف واضحة ومحددة، مرنة التطبيق، للخروج من عزلتها الاقتصادية والانفتاح على العالم بأسلوب علمي مدعَّم باحتياطي نقدي ضخم، يبلغ نحو 3.4 تريليون دوﻻر"، وفقا لصحيفة الشرق".

وأكد شمس "احتمالية إحلال العملة الصينية محل الدوﻻر اﻷميركي". وعزا أسباب ذلك إلى "الإصرار على انتشار وتداول اليوان الصيني بين البنوك والشركات والمؤسسات العالمية في معظم دول العالم، من خلال التوسع في التبادل التجاري والاستثمارات الضخمة في شتى المجاﻻت، واتباع السياسة النقدية التي تغري المستثمرين اﻷجانب، وقوة ومرونة الاقتصاد".

وأضاف: "قامت الصين بعد تحررها الاقتصادي في عام 1978 بعقد اتفاقات مع عدة دول، لتداول عملتها داخل اقتصاديات هذه الدول، بأسعار صرف متفق عليها، دون الرجوع إلى سعر صرف الدوﻻر، وكانت آخر هذه الاتفاقات في أكتوبر 2013 بين البنك المركزي الصيني، والبنك المركزي اﻷوروبي في منطقة اليورو، الذي يدير السياسة النقدية لـ 17 دولة أوروبية، وذلك بإيداع البنك المركزي الصيني 350 مليار يوان صيني في البنك المركزي اﻷوروبي، أي ما يعادل 57 مليار دولار، وبمقتضاها يمكن للشركات تسديد مشترياتها بعملات بعضها البعض في كلا المنطقتين، بسعر صرف متفق عليه دون الرجوع لسعر صرف الدوﻻر، ويمكن للشركات الصينية شراء سلع وخدمات من دول منطقة اليورو والدفع بـ "اليوان" ومدة هذا الاتفاق ثلاث سنوات قابلة للتجديد، كما يمكن للأوروبيين الاقتراض والاستثمار بالعملة الصينية والعكس صحيح".

وأوضح شمس أن "البنك المركزي الصيني وقَّع مثل هذه الاتفاقية مع 22 دولة، بإيداع نحو 2.2 تريليون يوان (358 مليار دولار) في بنوكها المركزية، لزيادة سيولة العملة الصينية وتغلغلها عالمياً، والحد من السيطرة العالمية للدوﻻر اﻷميركي، ومن هذه الدول اليابان وكوريا الجنوبية وهونج كونج والهند والبرازيل وأستراليا"، مضيفاً أن "اليابان اشترت سندات صينية بالعملة الصينية في مارس 2012 بقيمة 10 مليارات دوﻻر، للتشجيع من تغلغل اليوان الصيني عالمياً، والهروب من التكاليف اﻹضافية بالتحويل المزدوج بين عملتين محليتين إلى الدوﻻر". وأبان شمس أن "الصين غزت معظم دول العالم باستثمارات بترولية ضخمة، مثل شراء حصص في شركات بترولية".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.