بورصة مصر تربح 3.5 مليار جنيه بعد 6 جلسات من التراجع

محلل: الأداء العرضي يسيطر على التعاملات ونشاط ملحوظ للأفراد

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

بعد 6 جلسات من الخسائر المتواصلة غيّرت البورصة المصرية اتجاهها وانتقلت إلى المربع الأخضر خلال جلسة اليوم، بدعم عدد من الأحداث الإيجابية التي تشهدها البلاد، خاصة قرب إقرار الدستور المصري وعرضه على رئيس الجمهورية.

وأرجع محللون ومتعاملون بالسوق ارتفاعات اليوم إلى قرب إقرار نصف مواد الدستور الجديد بالإجماع على أغلب المواد من لجنة الخمسين واستكمال التصويت اليوم، ومن المنتظر أن يتم تسليم نسخة الدستور بعد إقراره الى الرئيس يوم الثلاثاء القادم وهو ما يعنى التزام مصر بخارطة الطريق.

وربح رأس المال السوقي لأسهم الشركات المدرجة في السوق نحو 3.5 مليار جنيه خلال جلسة اليوم، تعادل 0.86% مسجلاً نحو 406.4 مليار جنيه، مقابل نحو 402.9 مليار جنيه لدى إغلاق تعاملات الخميس الماضي.

وقال محلل قطاع الاتصالات بالمجموعة المالية هيرمس، عمر ماهر، في تصريحات خاصة لـ"العربية نت"، إن المتعاملين الأفراد سيطروا على نسبة كبيرة من تعاملات السوق المصري، مقابل تعاملات قلقة وحذرة للمؤسسات التي مازالت تترقب الأوضاع السياسية والأحداث التي تشهدها بعض المحافظات المصرية.

وقررت إدارة البورصة المصرية، في بداية تعاملات اليوم إيقاف 4 ورقات مالية لمدة نصف ساعة لتجاوزها الحدود السعرية المقررة بنسبة 5%. وشملت الأسهم الموقوفة "مطاحن مصر الوسطي، القاهرة للاستثمار والتنمية العقارية، القاهرة للاستثمارات والتنمية، القاهرة الوطنية للاستثمار والأوراق المالية".

وعلى صعيد المؤشرات، فقد ارتفع مؤشر البورصة الرئيسي "إيجي إكس 30"، مضيفاً نحو 83 نقطة بنسبة 1.35% إلى مستوى 6267 نقطة، مقابل نحو 6184 نقطة لدى إغلاق تعاملات الخميس الماضي.

كما ارتفع مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "إيجي إكس 70"، مضيفاً نحو نقطتان فقط بنسبة 0.63% إلى نحو 521 نقطة مقابل نحو 519 نقطة.

وأيضاً ارتفع مؤشر "إيجي إكس 100" الأوسع نطاقاً بنسبة 0.66% تعادل 5 نقاط إلى نحو 872 نقطة مقابل نحو 867 نقطة لدى إغلاق تعاملات الخميس.

وأكد ماهر أن السوق شهدت مشاركة من قبل المستثمرين المصريين والعرب والأجانب في التداولات الاخيرة للسوق، وإن كانت تعاملات الأجانب ضعيفة بسبب الأوضاع السياسية.

وتوقع أن يسيطر الأداء العرضي على أسهم قطاع الاتصالات في البورصة المصرية حتى نهاية الشهر الجاري، بدعم الأحداث السياسية التي تمر بها البلاد، إضافة إلى أن أغلب هذه الأسهم حققت قفزات كبيرة منذ تعافي السوق المصرية.

وأوضح أن سهم المصرية للاتصالات لن يطرأ عليه تحرك يذكر، خاصة أن الشركة المصرية للاتصالات لم يطرأ عليها أحداث جوهرية ولم تعلن عن اخبار إيجابية كبيرة سواء تتعلق بالرخصة الرابعة للمحمول أو تحقيق أرباح مرتفعة في نتائج أعمالها.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.