.
.
.
.

بورصة مصر تربح 4.9 مليار جنيه تفاؤلا بانتخاب الرئيس

نشر في: آخر تحديث:

دفعت عمليات شراء قوية مؤشر البورصة المصرية لتحقيق أعلى المكاسب اليومية منذ أكثر من 5 سنوات، خلال تداولات اليوم ليخترق المؤشر حاجزاً جديداً مع ارتفاعه 15% منذ بداية العام الحالي.

وحققت السوق خلال جلسة اليوم أعلى مكاسب يومية لها، مع صعود مؤشر أسعار الأسهم بنسبة 1.55% وبمقدار 120 نقطة الى 7840 نقطة عند الإغلاق.

وحقق رأس المال السوقي لأسهم الشركات المقيدة بالسوق مكاسب قدرها 4.9 مليار جنيهاً ليصل إلى مستوي 482.5 مليار جنيهاً، بعد تداولات نشطة جاوزت حاجز المليار ونصف للمرة الاولى منذ 65 شهراً.

وقفز مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "إيجي إكس 70" بنسبة0.5% إلى 658.03 نقطة، لتمتد الارتفاعات إلى مؤشر "إيجي إكس 100" الأوسع نطاقاً ليربح 0.63% مغلقا عند مستوى 1121.81 نقطة.

وخلقت حالة التفاؤل، بقرب صدور قرارات حاسمة بشأن قانون جديد للانتخابات الرئاسية، تحركا استباقيا لدى المستثمرين لشراء الأسهم بأسعار يظنون أنها سترتفع مستقبلا.

وقفز مقدار سيولة التداول اليومية، الى نحو 1.6 مليار جنيه داخل السوق عبر تداول 298 مليون سهم، مدفوعة بعزيمة المستثمرين والمضاربين على بناء مراكز على أسهم ثقيلة قد تكون مرشحة للارتفاع، في حال تحقق الاستقرار السياسي مع اختيار الرئيس.

وقال محللون إن كثيرا من الأسهم، تبدو رخيصة، لكونها تضررت بحالة الترقب التي تعيشها البلاد.

واضطر البنك المركزي المصري، الى التدخل ثلاث مرات منذ ثورة 25 يناير، عبر ضخه 50 مليار جنيه إضافية في البنوك، لضمان الاستقرار النقدي على مستوى البنوك.

وتبدو البورصة أكثر تعقيدا في التعاطي مع حالة التوتر، لاعتمادها على نفسيات المتداولين القلقين على مستقبل بلادهم، الى جانب مستثمرين أجانب غير مستعدين للمخاطرة بمزيد من الأموال.