.
.
.
.

سهم "مسيعيد" أول إدراج في قطر منذ 3 سنوات يكسب 575%

نشر في: آخر تحديث:

قفز سهم شركة "مسيعيد" القابضة، الذي بدأ إدراجه اليوم في بورصة قطر كأول إدراج في السوق منذ نحو 3 سنوات، بنسبة 575%، إلى مستوى 67.5 ريالاً، بعد أن افتتح التداول على 50 ريالاً.

وتوقع الرئيس التنفيذي لشركة أرباح للاستشارات المالية أحمد عبد الحكيم في حديث لـ"العربية نت"، أن يشهد السهم إقبالاً كبيراً من قبل المؤسسات المالية وصناديق الاستثمار التي لم تدخل في عملية الاكتتاب، حيث كان مخصصاً للأفراد فقط.

وتوجد طلبات كبيرة على أسهم الشركة بأسعار متفاوتة، وصل أعلاها إلى 150 ريالاً.

وبحسب الإجراءات المتبعة في بورصة قطر سيتداول السهم بدون حدود سعرية خلال اليوم الأول، على أن يكون بدءً من جلسة الغد محكوماً بـ10%، ارتفاعاً وهبوطاً خلال الجلسة الواحدة.

وقال عبد الحكيم "المؤسسات والأفراد يريدون أن يستفيدوا من توزيعات الأرباح المتراكمة لدى الشركة، غالبية المستثمرين يرون أن الشركة أداؤها قوي، وتندرج ضمن قطاع واعد، ومن المتوقع أن تحقق أرباحاً جيدة".

وكانت الشركة قد طرحت 25.7% من أسهمها للاكتتاب العام للقطريين، بسعر 10 ريالات للسهم، حيث تمت تغطية الاكتتاب بخمس مرات، وتخصيص 1633 سهما لكل مساهم.

وأضاف عبد الحكيم أنه مهما كانت موجة جني الأرباح من الأشخاص المكتتبين في السهم فلن يشهد تراجعا، حتى وإن لجأ الأفراد المضاربون لبيع ما يمتلكونه من أسهم.

وحول السيناريو المقترح في حال تجاوز السهم حاجز الـ100 ريال، قال عبد الحكيم "إذا تجاوز سعر السهم 100 ريال فإنه سينزل دون الـ100 قبل الإغلاق، وبعض المضاربين سيلجأون لعمليات جني أرباح، إلا أنه من المستبعد أن يهبط كثيراً".

ويبلغ رأسمال شركة مسيعيد للبتروكيماويات التي أسست في 29 مايو 2013، برأس مال 12 مليار ريال قطري.