.
.
.
.

اليوان يتراجع بعد تخفيف "المركزي الصيني" من قيوده

نشر في: آخر تحديث:

سجلت العملة الصينية "اليوان" في أول يوم من تطبيق نظام التداول الجديد، يوم أمس الاثنين، تراجعاً بلغت نسبته 0,3% لتصل إلى أدنى مستوياتها في 11 شهراً أمام الدولار الأميركي في السوق الداخلي للبلاد.

وكانت السلطات الصينية ضاعفت أمس الأول، النطاق المسموح بتذبذب اليوان إلى 2% فوق أو أدنى الحد الثابت اليومي المحدد من قبل بنك الشعب الصيني المركزي. وكان نطاق التقييد السابق والبالغ 1% خلال اليوم قد تم تطبيقه منذ أبريل عام 2012، ورغم ذلك كان من النادر اختبار فعاليته.

وفي منتصف تعاملات الجلسة المسائية أمس في شنغهاي، تراجعت العملة الصينية "اليوان" إلى 6,168 يوان للدولار في أضعف مستوى لها منذ أبريل من العام الماضي وبتراجع بلغ أكثر من 1.7% منذ منتصف فبراير.

وفي السوق الخارجي، تراجع اليوان بمقدار مشابه ليسجل أدنى مستوياته منذ مايو من العام الماضي. وعلى الرغم من أن اليوان في الخارج لا يخضع لنطاق تداول، فهو يسير بشكل وثيق على درب الأداء في السوق الداخلي.

وقالت صحيفة فاينانشيال تايمز البريطانية إن سعر الصرف الثابت اليومي من جانب بنك الشعب الصيني، أمس، كان أقوى بشكل طفيف عن سعر يوم الجمعة ما دفع أحد المحللين للقول إن ذلك ساهم في "تخفيف حدة" اتساع النطاق ومنع من تراجع أكبر محتمل في قيمة اليوان.