.
.
.
.

سوق مصر يتجاهل المظاهرات.. وسط تباين أداء المؤشرات

نشر في: آخر تحديث:

اتجهت البورصة المصرية لتجاهل الدعوات التي أطلقها أنصار جماعة الإخوان المسلمين والرئيس المعزول محمد مرسي، بتكثيف التظاهر بدءاً من اليوم، وحققت مؤشراتها ارتفاعات جماعية، في التعاملات الصباحية، لكن انتقلت إلى التباين والأداء العرضي بعد ساعة من بدء تداولات جلسة اليوم.

وتوقع محللون ومتعاملون بالسوق أن تواصل مؤشرات البورصة ارتفاعها خلال جلسة اليوم وغداً الخميس، بعدما تجاهلت البورصة عمليات جني الأرباح وتخلصت من المبيعات المكثفة التي تواصلت في السوق لأكثر من 4 جلسات، وأنهت جلسة أمس على ارتفاع.

وخلال ساعة ونصف من بدء تداولات جلسة اليوم، ربح رأس المال السوقي لأسهم الشركات المدرجة نحو 2.4 مليار جنيه، بعدما ارتفع من نحو 493.4 مليار جنيه لدى إغلاق تعاملات أمس إلى نحو 495.8 مليار جنيه الآن.

وعلى صعيد المؤشرات، فقد ارتفع مؤشر "إيجي إكس 30" بنسبة 0.89 ليصل إلى مستوى 8270 نقطة. فيما تراجع مؤشر "إيجي إكس 70" للأسهم المتوسطة بنحو 1.37% ليصل إلى مستوى 645 نقطة. وامتدت التراجعات لتشمل مؤشر "إيجي إكس 100" الأوسع نطاقاً والذي انخفض بنسبة 0.8% ليصل إلى مستوى 1115 نقطة.

وشهدت السوق اليوم قيد أسهم زيادة رأسمال البنك التجاري الدولي أحد الأسهم الرئيسية في السوق، حيث قررت لجنة قيد الأوراق المالية بالبورصة المصرية، قيد أسهم زيادة رأس المال المصدر للبنك "التجاري الدولي - مصر " من 9,002,435,690 جنيه إلى 9,081,734,430 جنيه بزيادة قدرها 79,298,740 جنيه موزعة على 7,929,874 سهم بقيمة اسمية قدرها 10 جنيه للسهم الواحد بجدول قيد الأوراق المالية المصرية "أسهم" والزيادة مسددة بالكامل نقدا (وتمثل هذه الزيادة أسهم الشريحة الخامسة من نظام تحفيز وإثابة العاملين والمديرين).

كما قررت اللجنة أن تدرج أسهم البنك بعد الزيادة النقدية على قاعدة البيانات اعتبارا من بداية جلسة تداول يوم الأحد الموافق 23 مارس.

وقال مدير التداول بشركة باتيونيرز لتداول الأوراق المالية، عماد حساني، إن ما تردد بشأن إعلان المشير عبد الفتاح السيسي ترشحه في الانتخابات الرئاسية خلال الساعات المقبلة كان أكبر مؤثر في السوق، حيث زاد من ثقة المستثمرين والمتعاملين خلال جلستي اليوم وأمس.

وتوقع أن يواصل السوق ارتفاعه بدعم الأخبار الإيجابية، خاصة مع بدء الحديث عن الموازنة الجديدة والأرقام التي ترددها الحكومة بشأن إجمالي الإنفاق العام ومخصصات العدالة الاجتماعية، وأيضاً حديث وزير التجارة والصناعة والاستثمار منير فخري عبد النور عن تعديل 8 قوانين تتعلق بضوابط وحوافز تشجيع الاستثمار، كلها أخبار إيجابية سوف تدعم ارتفاع مؤشرات السوق.