.
.
.
.

سوق مصر تحقق مكاسب قياسية وتتجاوز مستويات 2008

نشر في: آخر تحديث:

قفزت مؤشرات البورصة المصرية إلى مستويات تاريخية جديدة خلال الدقائق الأولى من تعاملات جلسة اليوم، مدفوعة بعمليات شراء واسعة النطاق من جانب المستثمرين المصريين والعرب والأجانب.

وخيم التفاؤل على مستثمري البورصة، بدعم عدد من الأخبار الإيجابية، حيث أعلن البنك المركزي المصري أمس، سداد باقي مستحقات المستثمرين الأجانب بالبورصة خلال الشهر المقبل، كما أعلن ارتفاع الاحتياطي النقدي للبلاد، وهو ما ساهم في تحفيز المستثمرين وتشجيع الشهية الشرائية، وعودة الثقة في الاقتصاد المصري الذي يقترب من التعافي.

وقال المحلل المالي، محمود عبد الوهاب، إن هناك أكثر من مؤشر إيجابي ساهم في صعود السوق وتحقيقه مستويات تاريخية، سواء على الصعيد السياسي بعد فشل التظاهرات التي دعت لها جماعة الإخوان المسلمين وأنصار الرئيس المعزول محمد مرسي أمس، والأهم من ذلك هو قرب انتهاء حالة الغموض التي تحيط بترشح الفريق عبد الفتاح السيسي في انتخابات الرئاسة المقبلة.

وأيضاً على الصعيد الاقتصادي والأخبار الإيجابية التي تعلنها الحكومة سواء فيما يتعلق بتعديل قوانين وحوافز وضمانات الاستثمار، أو المشروعات التي يتم الإعلان عنها والتي من المتوقع أن تدفع الاقتصاد المصري إلى تجاوز أزمته خلال فترة قريبة.
وحقق المؤشر الرئيسي للبورصة مستويات قياسية متجاوزاً مستويات ما قبل 2008، بعد نجاحه في كسر حاجز 8300 نقطة.

وخلال نصف ساعة من بدء تداولات جلسة اليوم، ربح رأس المال السوقي لأسهم الشركات المدرجة نحو 1.8 مليار جنيه، بعدما ارتفع من نحو 489.2 مليار جنيه لدى إغلاق تعاملات أمس إلى نحو 491 مليار جنيه الآن.

وعلى صعيد المؤشرات، فقد ارتفع المؤشر الرئيسي "إيجي إكس 30" بنسبة 1.07 ليصل إلى مستوى 8375 نقطة مقابل 8286 نقطة لدى إغلاق تعاملات أمس.

كما ارتفع مؤشر "إيجي إكس 70" للأسهم المتوسطة بنحو 0.1% ليصل إلى مستوى 644 نقطة. وأيضاً ارتفع المؤشر الأوسع نطاقاً "إيجي إكس 100" بنسبة 0.3% إلى مستوى 1117 نقطة.