.
.
.
.

قفزة أسهم التأمين تدفع مؤشر سوق السعودية لـ9570 نقطة

نشر في: آخر تحديث:

دفعت أسهم شركات التأمين السعودية مستويات السيولة خلال تداولات اليوم عن مستوياتها العادية لتصل إلى 10.6 مليار ريال، مع حصول عدد من الشركات على موافقة مؤسسة النقد العربي السعودي على زياد رأسمالها إلى 200 مليون ريال.

ويعتبر محللون أن زيادة رساميل شركات تأمين سعودية خطوة تسبق الاندماجات في القطاع الذي تعاني شركاته خسائر كبيرة.

وقال عضو جمعية الاقتصاد السعودية، ثامر السعيد، إن قطاع التأمين في السعودية هو الأكثر نشاطاً اليوم، خاصة أنه يتحرك بشكل نشط مع موافقة ساما على زيادة رساميل بعض الشركات.

وقفزت تداولات أسهم التأمين لتشكل نحو 30% من إجمالي السيولة حتى منتصف تداولات اليوم.

وقفز مؤشر قطاع التأمين بنسبة 3%، ما دعم مؤشر السوق الذي أضاف مكاسب بنسبة 0.19%، إلى 9574 نقطة.

وتصدرت شركات التأمين الأسهم الأكثر ارتفاعاً اليوم في سوق السعودية، وفي مقدمتها تكافل الراجحي 9.95%، ولاء للتأمين 9.7%، عناية 9.7%، فيما ربحت اكسا- التعاونية بنسبة 9.7%.

وحقق سهم المراعي بنهاية التداولات أعلى مستوى منذ إدراجه مستقراً عند مستوى 71 ريالاً، بعد أن حقق مكاسب بنسبة 5.5%.

وعوّضت مكاسب أسهم قطاع التأمين التي يغلب عليها الطابع المضاربي خسائر قطاع المصارف الذي فقد ما نسبته 0.60%، والاستثمار المتعدد 0.67%.

وكانت حصلت 7 شركات على موافقة "ساما" على زيادة رساميلها، في حين تلقت شركتان رفض ساما لزيادة رأس المال نتيجة عدم استيفاء المتطلبات وهما شركتا سلامة والتأمين العربية التعاونية.

وجاء ذلك بعد تصريحات سابقة لمحافظ ساما، فهد المبارك, أشار فيها الى أن عدداً من شركات التأمين المدرجة في السوق السعودية تواجه خطر التعثر، منوهاً أنه لن يكون أمامها سوى الاندماج فيما بينها أو زيادة رؤوس أموالها.

وأضاف عضو جمعية الاقتصاد السعودية، ثامر السعيد، أن حركة اليوم كانت بعيدة عن القطاعات المؤثرة على المؤشر الرئيسي للسوق، لافتاً إلى أن موافقة ساما هي محاولة لإنقاذ هذه الشركات كخطوة سابقة لعمليات الاندماجات المرتقبة في القطاع.

وأوضح أن الاندماج المتوقع سيكون بين شركات تأمين ذات ملاءة مالية جيدة وشركات أخرى لديها وفرة في الأقساط التأمينية.