.
.
.
.

بورصة مصر تستقبل "السيسي" بمكاسب 6.3 مليار جنيه

نشر في: آخر تحديث:

تجاوزت البورصة المصرية خسائرها الصباحية وتمكنت بدعم مشتريات الأجانب من الانتقال إلى المربع الأخضر بنهاية جلسة تعاملات اليوم، وربح رأس المال السوقي لأسهم الشركات المدرجة نحو 6.3 مليار جنيه بعد خسائر تجاوزت مليار جنيه في التعاملات الصباحية.

وقال محللون ومتعاملون بالسوق إن المستثمرين الأجانب أكثر ثقة في السوق المصري من المستثمرين المصريين، لكن ربما دفعت ضريبة البورصة الأخيرة إلى أن يسيطر القلق والمخاوف على تعاملات العرب سواء الأفراد أو الصناديق، خاصة بعد إعلان فوز المشير عبدالفتاح السيسي في انتخابات رئاسة الجمهورية.

وخلال جلسة تداولات اليوم، ربح رأس المال السوقي لأسهم الشركات المدرجة نحو 6.3 مليار جنيه تعادل 1.35%، بعدما ارتفع من نحو 464.1.2 مليار جنيه خلال إغلاق تعاملات أمس ليسجل نحو 470.4 مليار جنيه مع إغلاق تعاملات جلسة اليوم.

وعلى صعيد المؤشرات، فقد ارتفع مؤشر "إيجي إكس 30" بنسبة 1.92% مضيفاً نحو 153 نقطة إلى مستوى8116 نقطة مقابل 7963 نقطة في إغلاق تعاملات أمس.

كما ارتفع مؤشر "إيجي إكس 70" للأسهم المتوسطة إلى مستوى 577 نقطة بنسبة ارتفاع بلغت نحو2.2% مضيفاً نحو 12 نقطة من مستوى 565 نقطة في إغلاق تعاملات أمس.

وأيضاً ارتفع مؤشر "إيجي إكس 100" الأوسع نطاقاً، بنسبة 1.96% مضيفاً نحو 20 نقطة إلى مستوى 1009 نقطة مقابل نحو 989 نقطة.

وقال المحلل المالي، نادي عزام، إن الصناديق المصرية والعربية تحاول إفساد فرحة المستثمرين بانتهاء انتخابات الرئاسة وفوز المشير عبدالفتاح السيسي، مؤكداً أنه لا يوجد مبرر لهذا البيع المكثف من قبل الصناديق المصرية.

وتابع: "ربما هناك مبرر لمبيعات المستثمرين والعرب والصناديق العربية بسبب اتجاه الحكومة لفرض الضريبة الجديدة على البورصة، وهو ما أثار قلق الجميع، لكن لا يوجد أي مبرر لاستمرار الصناديق المصرية في البيع".

وأشار إلى أن مبيعات اليوم جاءت على كافة الأسهم، لكن من المؤكد أن مشتريات الأجانب سوف تقلص خسائر التعاملات الصباحية، وسوف تنتقل المؤشرات إلى اللون الأخضر خلال الساعات المقبلة.