.
.
.
.

مؤشر السعودية يتخطى مستوى 10500 نقطة خلال الجلسة

نشر في: آخر تحديث:

للجلسة الثالثة على التوالي حافظت السوق السعودية على مكاسبها القوية ليواصل المؤشر اختراق مستويات جديدة للمرة الأولى منذ 2008، حيث اقترب اليوم من مستوى 10500 نقطة، قبل أن يعود ويغلق دون هذا المستوى.

ويحاول المستثمرون السعوديون تكوين مراكز في السوق منذ إعلان الحكومة عن قرار فتح السوق أمام المؤسسات الأجنبية منتصف 2015، ما دفع المؤشر لاختراق مستوى الـ10000 نقطة، وواصل بعدها مساره الصاعد في أجواء احتفالية لم يشهدها منذ سنوات.

وأضاف المؤشر في نهاية تعاملات اليوم مكاسب بنسبة 0.43%، ووصل إلى مستوى 10450 نقطة، بتداولات بلغت 10.6 مليار ريال، بحجم 310 مليون سهم.

ويرى الخبراء والمحللون أن السوق السعودية ستمر بعدة تقييمات حتى اقتراب موعد فتحها أمام الأجانب، خاصة مع إعلان قواعد واشتراطات دخول الأجانب، وتحديد أي القطاعات التي ستكون أكثر جذباَ لهذه الاستثمارات.

قطاع المصارف اليوم كان الحصان الرابع والداعم الأكبر للسوق، حيث ارتفع بنسبة 1.74%، وتبعه قطاع البتروكيماويات على استحياء بـ0.18%، من المكاسب، فيما ارتفع قطاع الزراعة والصناعات الغذائية بنسبة 0.63%.

وحقق سهم الحمادي الذي حافظ طويلاً على صدارة الأسهم الأكثر ارتفاعاً، مكاسب بـ4.2%، وجزيرة تكافل 9.55%، والعربي للتأمين 4.63%.

واستحوذ سهم الحمادي على 715 مليون ريال، والإنماء 510 مليون ريال، والراجحي 459 مليون ريال، وجميع هذه الأسهم حققت مكاسب.