.
.
.
.

الأسواق العالمية في مرمى نيران أزمة أوكرانيا

نشر في: آخر تحديث:

تراجعت الأسهم الأوروبية، الأربعاء، لتتخذ اتجاها نزوليا تحت ضغط تصاعد التوترات في أوكرانيا والمخاوف بشأن التعافي الاقتصادي في أوروبا.

وهبط مؤشر يوروفرست 300 لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى 0.8%، إلى 1323.65 نقطة، مسجلا أدنى مستوى إغلاق له منذ 16 أبريل في ظل بواعث قلق من حشد قوات روسية قرب الحدود مع أوكرانيا ودليل على أن الأزمة هناك بدأت تؤثر في ألمانيا أكبر اقتصاد في أوروبا.

وهبطت الطلبيات الصناعية في ألمانيا في يونيو بأسرع وتيرة لها منذ سبتمبر 2011، حيث دفعت التوترات السياسية الشركات لتوخي الحذر في الوقت الذي تراجع فيه الطلب من منطقة اليورو أيضا.

وانخفض مؤشر داكس الألماني - الذي تهيمن عليه شركات تعتمد بشدة على الطاقة من روسيا - بنسبة 0.7%، وتراجع المؤشر نحو 9%، منذ أوائل يوليو.

وفي دليل جديد على ضعف التعافي الاقتصادي في أوروبا، انزلق الاقتصاد الإيطالي على غير المتوقع في الركود مجددا في الربع الثاني من العام مع انكماش الناتج المحلي الإجمالي 0.2%، مقارنة مع الشهور الثلاثة الأولى من 2014.

وهبط مؤشر الأسهم الإيطالية 2.7%، وسجل مؤشر بي إس آي-20 البرتغالي أكبر انخفاض في المنطقة بتراجعه 4.1%، تحت ضغط البنوك مع هبوط سهم ميلينيام 15.1%.

وتراجع مؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني 0.7%، ومؤشر كاك 40 الفرنسي 0.6%.