.
.
.
.

مشتريات الصناديق المحلية والعربية تعزز مكاسب سوق مصر

نشر في: آخر تحديث:

واصلت البورصة المصرية ارتفاعاتها القياسية، مسجلة أعلى مستوى لها منذ 6 سنوات، بدعم المشتريات القوية على أسهم قطاع الخدمات المالية، والمشتريات الكثيفة للمؤسسات المحلية والأجنبية، لتنتهي تعاملات جلسة الخميس، نهاية تداولات الأسبوع، على مكاسب بنحو 3.8 مليار جنيه.

وربط محللون وخبراء أسواق مال بين مواصلة البورصة المصرية ارتفاعاتها وبين الأخبار والمحفزات الإيجابية التي كانت تبحث عنها السوق خلال الفترات الماضية، لافتين إلى أن التوقعات تشير إلى أن المؤشر الرئيسي سوف يكسر مستوى 9600 نقطة خلال جلسات الأسبوع المقبل.

وقال المحلل المالي، إسلام عبدالعاطي، إن البورصة المصرية تحولت إلى الأداء الإيجابي المستمر، في ظل تحول المستثمرين، خاصة الصناديق والمؤسسات المحلية والعربية إلى الشراء.

وأشار إلى أن حالة القلق والترقب مازالت تسيطر على عدد كبير من المستثمرين، وهو ما يظهر وبشكل واضح في إجمالي وقيم التداولات التي مازالت في مستويات متدنية، رغم الأخبار والأحداث الإيجابية التي تمر بها مصر.

وخلال تعاملات جلسة اليوم، ربح رأس المال السوقي لأسهم الشركات المدرجة بالبورصة نحو 3.8 مليار جنيه، ليصل إلى 516.9 مليار جنيه بنهاية إغلاق الجلسة، مقابل نحو 513.1 مليار جنيه بنهاية إغلاق تعاملات أمس، بنسبة ارتفاع بلغت نحو 0.74%.

وعلى صعيد المؤشرات، فقد ارتفع المؤشر الرئيسي "إيجي إكس 30" بنسبة 1.06%، بما يعادل نحو 98 نقطة، مرتفعاً من مستوى 9288 نقطة في إغلاق تعاملات أمس إلى مستوى 9386 مع إغلاق تعاملات جلسة اليوم.

كما ارتفع مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "إيجي إكس 70" بنحو 1.25% تعادل 8 نقاط، ليرتفع إلى مستوى 642 نقطة، مقابل 634 نقطة في إغلاق تعاملات جلسة أمس.

وامتدت المكاسب إلى المؤشر الأوسع نطاقاً "إيجي إكس 100" الذي ارتفع بنسبة 1.1% تعادل 12 نقطة إلى مستوى 1149 نقطة في إغلاق تعاملات جلسة اليوم، مقابل نحو 1137 نقطة في إغلاق جلسة أمس.