.
.
.
.

الأجانب قد يواجهون صراعا تقليديا في سوق السعودية

نشر في: آخر تحديث:

عندما خسر محمد العتيبي ذو السبعين عاماً أكثر من ثلاثة ملايين ريال أو 800 ألف دولار، بعد انهيار سوق الأسهم السعودي في 2006 تلاشت أحلامه في المكسب السريع لكن ولعه بالتداول لم يتأثر وتجددت آماله ثانية مع خطط فتح السوق أمام الأجانب للاستثمار المباشر.

يجلس العتيبي على أريكة في قاعة للتداول ببنك الاستثمار فالكم يتابع شاشة تعرض السباق المحموم لأسعار الأسهم في جلسة يوم شديد الحرارة وتبحث عيناه عن شيء واحد فقط: طلبات الشراء أو البيع القوية ليروي ظمأه لتحقيق مكاسب سريعة.

لكنه لا يجد ضالته في الأسهم القيادية بالسوق كأسهم البنوك والبتروكيماويات كونها منخفضة التذبذب ولا توفر له الربح المأمول فيركز على أسهم أخرى رخيصة في قطاعات مثل الإسمنت والزراعة والعقارات.

يقول العتيبي "أنا اشتغل فوري... يومان .. ثلاثة.. أسبوع أو 15 يوما... أراقب حركة السوق ولما أشوف طلبات كثيرة على السهم أدخل فيه ولو حقق معي شيء اطلع.

ويقول روبرت باركر من كريدي سويس في لندن عن السوق السعودية "لديك سوق ذات أسعار مبالغ فيها بعض الشيء لأن كل اللاعبين المحليين قرروا الدخول قبل الأجانب. لم تعد سوقا رخيصة".

ويؤيده مازن السديري رئيس الأبحاث لدى الاستثمار كابيتال بقوله "السعوديون رفعوا أسعار البنوك والبتروكيماويات بعد خطط فتح السوق للأجانب بناء على عوامل أساسية... ولعلمهم أن أسعار تلك الأسهم كانت مقومة بأقل من قيمتها".

ويقول أبو فيصل الذي يستثمر في السوق السعودي منذ 2005 "السوق مقبل على طفرة. أركز على البتروكيماويات والآن بجمع وبشتري والأسعار رخيصة... سأظل أجمع ولن أبيع".

وهناك فرص هائلة لارتفاع تلك النسبة مع فتح السوق للأجانب لاسيما في حال إضافة السعودية لمؤشرات الأسواق العالمية كمؤشر إم.إس.سي.آي. ويقدر مديرو صناديق أن تجذب البورصة سيولة تتجاوز 50 مليار دولار من الخارج خلال السنوات المقبلة.

ويرى الحسن قصوص خبير أسواق المال في الرياض أن السوق سيظل في اتجاهه الصاعد بدعم من خطط دخول الأجانب بالإضافة إلى طروح أولية مرتقبة خلال أشهر لشركات كبرى منها البنك الأهلي التجاري أكبر مصرف سعودي من حيث قيمة الأصول.

من جانبه يقول هشام تفاحة مدير المحافظ الاستثمارية في الرياض إن مضاعف ربحية السوق الأن يتراوح بين 21 و22 مرة وإن هناك فرصا لأن يصل إلى 23–24 مرة ويصعد المؤشر إلى 11000 نقطة خلال أشهر.

ويوضح "سهم شركة الحمادي للاستثمار التي تمتلك مستشفيات في الرياض والتي أدرجت أسهمها في السوق في يوليو كيف يمكن للمتعاملين الأفراد رفع سعر السهم لمستويات عالية. فقد بلغ سعر السهم هذا الأسبوع 101.25 ريال مقارنة مع سعر الطرح البالغ 28 ريالا".

ويقول محللون إن على المستثمرين الأجانب التكيف مع مصاعب قد يواجهونها في سوق يحذو فيها كثير من المتعاملين الأفراد حذو بعضهم في قراراتهم الاستثمارية وفق الموجة السائدة بالسوق وهو ما يسبب تقلبات قوية لاسيما في الأسهم الصغيرة.

ويقول قصوص "تجد ذلك على نطاق واسع على الأغلب في أسهم المضاربة".

ومن بين الاختلافات الأخرى الاستثمار وفقا لآراء علماء الدين حيث يسعى متعاملون لاستشارة العلماء قبل قرار الاستثمار في الشركات التي تطرح أسهمها في السوق.

وعلى مدى السنوات الماضية أفتى علماء بارزون بتحريم الاكتتاب في أسهم شركات كبرى بسبب أنشطتها في مجال الإعلام والسياحة وشركة كيان للبتروكيماويات التابعة لسابك بسبب احتواء قوائمها المالية على "قروض ربوية".

ولفت هشام تفاحة إلى اختلاف الشفافية عن الأسواق الأخرى بقوله "أحيانا تكون الشفافية متواجدة لكنها غير مكتملة فقد تعلن شركة ما عن توقيع عقد بملايين الريالات لتنفيذ خطط توسع لكنها لا تتطرق في الإعلان عن كيفية تأثير ذلك على الأرباح والإيرادات بصورة دقيقة".

لكن برغم ذلك أكد كل من تفاحة والسديري أن السوق "يتمتع بانضباطية عالية مقارنة بأسواق المنطقة".

وعلى مدى العامين الماضيين فرضت هيئة السوق المالية غرامات بعشرات الملايين من الريالات على مستثمرين خالفوا قواعد التداول وعلى شركات بسبب إفصاحات غير ملائمة.