.
.
.
.

خبير: سوق السعودية ستجذب كبرى المؤسسات العالمية

نشر في: آخر تحديث:

قال محمد الضحيان، الرئيس التنفيذي لشركة دار الإدارة للتطوير والاستثمار، إن القواعد التي صدرت الخميس الماضي، وتنظم عملية الاستثمار الأجنبي في سوق الأسهم السعودية، ستجذب كبرى المؤسسات العالمية المختصة بالاستثمار المالي.

ووصف الضحيان في مقابلة مع قناة "العربية" ما تتجه إليه المملكة من فتح للسوق المالي، بأنه يشبه ما جرى في بعض الاقتصاديات الآسيوية المهمة، التي استفادت من فتح أسواقها في إحداث طفرة تنموية، لافتاً إلى وجود ميزة أساسية لدى المملكة تتمثل في استقرارها النقدي للعملة الوطنية (الريال) ما يشكل عاملاً محفزاً للاستثمار الأجنبي، الذي لن يجد ضرراً من فرق العملة.

وذكر أن القطاعات الرئيسية التي ستكون أكبر المستفيدين من تدفق الاستثمار الأجنبي، تتمثل بقطاع البتروكيماويات الذي يتمتع بنسب أقل في مكررات الربحية، بالنسبة لأسعار أسهم الشركات المدرجة في هذا القطاع، وبالتالي سيكون المستثمرون الأجانب، أكثر تركيزاً على الفرص في أسهم شركات البتروكيماويات السعودية.

وقال إن قطاع البنوك، سيكون ثاني القطاعات المستفيدة من تدفق الاستثمار الأجنبي، لما يحققه عرض النقود في المملكة من زيادة مضطردة في معدلات عرض النقود، الأمر الذي يرفع من ربحية البنوك بشكل جيد، ويتواكب مع الحديث عن تحريك لسعر الفائدة في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، وهو ما سيعزز من ربحية البنوك في العالم أيضاً.