.
.
.
.

البورصة المصرية تبحث قيد شركات هيئة الأوقاف

نشر في: آخر تحديث:

التقى الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف المصري الدكتور محمد عمران رئيس مجلس إدارة البورصة. وركز اللقاء على بحث سبل توطيد أواصر التعاون بين وزارة الأوقاف والبورصة المصرية ودور سوق المال في مساعدة وزارة الأوقاف في إدارة وتطوير محفظة الوزارة الاستثمارية المملوكة لهيئة الأوقاف المصرية، بالإضافة إلى الدور الرائد الذى يمكن أن تلعبه وزارة الأوقاف في نشر الوعي بأهمية سوق المال ودوره في خدمة الاقتصاد.

وأوضح عمران أن اللقاء تطرق لأهمية التعاون بين البورصة ووزارة الأوقاف في برامج التوعية المجتمعية، حيث أشار إلى أن وزارة الأوقاف بوسطيتها المستنيرة ومكانة شيوخها في قلوب المواطن المصري لها قدرة على الوصول إلى كل بيت مصري بما يسمح بمساهمة الوزارة في توعية الأفراد بالدور الحقيقي للبورصة المصرية في دعم الاقتصاد وأهمية مشاركة الأفراد فيها بعيداً عن الأفكار المغلوطة التي تقلل من نسبة المشاركة المجتمعية في البورصة بالرغم من أهمية ذلك في زيادة معدلات حشد المدخرات مما يسهم بشكل عام في زيادة معدلات الاستثمار ومن ثم معدلات النمو.

وقد تم الاتفاق على عقد عدد من الدورات التدريبية لشيوخ الدعاة لتعريفهم بدور البورصة الحقيقي، كما تم الاتفاق على تنظيم عدد من الزيارات إلى مقر البورصة للتعرف على طبيعة عمل البورصة عن قرب.

وعلى جانب آخر أوضح د.محمد عمران رئيس مجلس إدارة البورصة أن اللقاء له أهمية خاصة نظراً لكونه يستهدف مؤسسة بثقل وعراقة وزارة الأوقاف، حيث أشار عمران إلى أن محفظة الشركات التي تمتلكها هيئة الأوقاف غنية ومتنوعة وسيسهم قيد بعضها في البورصة في تحقيق منفعة أعلى لهيئة الأوقاف كمساهم رئيسي أو لديها حصص أقلية في تلك الشركات، حيث إن الالتزامات التي تفرضها البورصة فيما يتعلق بالحوكمة أو الإفصاح له أكبر الأثر في تحسين نظم الإدارة داخل تلك الشركات وبما يسهم في حماية حقوق هيئة الأوقاف سواء كمساهم رئيسي أو لديها حصص أقلية، مشيراً إلى أن اللقاء شهد مناقشة قيد بعض الشركات التابعة للهيئة في البورصة.

وأشار عمران أن هذه الزيارة هي خطوة أولى في سلسلة من اللقاءات التي ستُعقد مع عدد من المؤسسات والهيئات التي تمتلك وتدير عدد من الشركات العامة أو الخاصة، حيث من المهم التوعية بالمزايا المترتبة على قيد أسهم الشركة في سوق المال وأثره على وضع وإدارة تلك الشركات.