.
.
.
.

مؤشر سوق السعودية يواصل مكاسبه مخترقاً 11100 نقطة

نشر في: آخر تحديث:

واصل مؤشر سوق الأسهم السعودية مكاسبه بنهاية تعاملات اليوم الأحد، ليخترق مستوى 1100 نقطة، وسط ارتفاع ملحوظ في قيم وأحجام التداول.

وبلغت مكاسب سوق الأسهم السعودية عند الإغلاق 0.63%، ليصل إلى مستوى المؤشر من 11112 نقطة، للمرة الأولى منذ 20 يناير 2008، بقيمة تداولات بلغت 9.75 مليارات ريال، وأحجام 330 مليون سهم.

وحقق قطاع الصناعات البتروكيماوية مكاسب 0.28%، والمصارف والخدمات المالية 0.67%، فيما ارتفع قطاع التأمين بنسبة 2.17%.

وتصدر الأسهم الأكثر ارتفاعاً وفا للتأمين بـ10%، تلاه سهم سند 9.8%، امسا- التعاونية 9.8%، فيما حقق سهم التأمين العربية 9.77%.

واحتل سهم كيان السعودية المرتبة الأولى من حيث الأكثر نشاطاً بالقيمة بـ897 مليون ريال، مرتفعاً إلى 17.4 ريالاً، ودار الأركان 495 مليون ريال، مرتفعاً إلى 15.7 ريالاً.

وتفاعل سهم الاتصالات السعودية مكاسب بنسبة 1%، إلى مستوى 75.75 ريال، وسط تفاعل واضح مع إعلان الموافقة على إدراج فيفا التابعة لشركة الاتصالات في سوق الأسهم السعودية.

وقال رئيس المركز الخليجي للاستشارات المالية محمد العمران، إن السوق السعودية تشهد حالياً تبادل أدوار ما بين القطاعات التي تشهد جاذبية من قبل المستثمرين حالياً.

وأضاف العمران "تبادل الأدوار يتم ما بين قطاع البتروكيماويات والاتصالات، وسط تجاهل نسبي لقطاع المصارف والخدمات المالية الذي حقق مكاسب قوية مؤخراً".

وأوضح العمران أن من اللافت أن أهم قطاعين وهما المصارف والخدمات المالية لم يحققا مكاسب قوية اليوم، ولذلك توجد هشاشة بعض الشيء لهذه الارتفاعات، مشيراً إلى أن لعبة تبادل الأدوار ما بين القطاعات ستكون لفترة قصيرة.

وحول أسباب عدم ارتفاع قطاع التجزئة بالشكل المرجو قال العمران إن القطاع سجل مكاسب قوية في السابق، وحالياً يتم التركيز على الشركات الكبرى وليس الصغيرة أو المتوسطة، والسيولة تتركز على الشركات الكبرى، ولذلك قطاع التجزئة محيد نسبيا في الوقت الذي يتم فيه التركيز على الأسهم الكبيرة.