.
.
.
.

المحفزات تدفع سوق مصر للاقتراب من مستوى 10 آلاف نقطة

نشر في: آخر تحديث:

واصلت البورصة المصرية زحفها صوب مستوى 10 آلاف نقطة، بدعم المشتريات القوية للمؤسسات والأفراد، ووجود محفزات قوية تدفع السوق للاستمرار في الأداء العرضي المائل للارتفاع بعد انتهاء موجة جني الأرباح وتصحيح الأسعار التي شهدها السوق خلال جلسات الأسبوع الماضي.

وقال محللون ومتعاملون بالسوق إن الارتفاعات التي تشهدها البورصة المصرية كانت متوقعة في ظل وجود محفزات قوية وصدور أخبار إيجابية على الصعيد الاقتصادي، كما عزز ارتفاع السوق الاتجاه الشرائي للمستثمرين المصريين وبفارق 869.7 ألف جنيه عن مبيعاتهم، لتصل بذلك نسبة استحواذهم إلى 74.13% من إجمالي التداولات خلال الساعات الأولى من جلسة تداول اليوم.

وعلى صعيد جلسة اليوم وحتى منتصف تعاملات جلسة اليوم، ربح رأس المال السوقي لأسهم الشركات المدرجة بالبورصة نحو 1.7 جنيه بنسبة ارتفاع بلغت نحو 0.32% بعدما ارتفع من نحو 525.5 مليار جنيه في إغلاق تعاملات أمس إلى نحو 527.2 مليار جنيه في الوقت الحالي.

وعلى صعيد المؤشرات، فقد ارتفع المؤشر الرئيسي "إيجي أكس 30" بنسبة 0.46% بما يعادل نحو 46 نقطة مرتفعاً من مستوى 9779 نقطة في إغلاق تعاملات أمس إلى مستوى 9825 نقطة.

كما ارتفع مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "إيجي أكس 70" بنحو 0.68% بما يعادل 5 نقاط ليرتفع إلى مستوى 637 نقطة، مقابل نحو 632 نقطة في إغلاق تعاملات جلسة أمس.

وامتدت الارتفاعات لتشمل المؤشر الأوسع نطاقاً "إيجي إكس 100"، والذي ارتفع بنسبة0.42% بما يعادل 5 نقاط، ليصل إلى مستوى 1166 نقطة مقابل نحو 1161 نقطة في إغلاق تعاملات جلسة أمس.

وتوقع المحلل المالي، عماد حساني، أن تواصل البورصة المصرية رحلة الصعود القوية التي بدأتها أمس، مؤكداً أن السوق كانت تستهدف منذ جلسة أمس كسر مستوى 9800 نقطة، وبالفعل نجح مؤشرها الرئيسي في ذلك خلال التعاملات الصباحية، وهو ما يقربها من مستوى 10 آلاف نقطة.

وأشار في تصريحات لـ"العربية.نت"، إلى أن ارتفاع أحجام التداول هي الدافع الأكبر لصعود السوق في الوقت الحالي، مطالباً المتعاملين بالبورصة المصرية بضرورة الحذر والتعامل بالسلوك الانتقائي وتجاوز مرحلة العشوائية في اتخاذ أي قرار استثماري سواء بالدخول أو بالخروج من السوق.
وأوضح أن هذا التعافي الذي تشهده البورصة المصرية عززه إعلان الحكومة عن خطط طموحة لتطوير قطاعي تكرير النفط والبتروكيماويات وأرست تراخيص جديدة على شركات طاقة أجنبية.