.
.
.
.

خسائر حادة تدفع الأسهم الأميركية لأسوأ أداء من عامين

نشر في: آخر تحديث:

هبطت الأسهم الأميركية مساء الجمعة دافعة مؤشر داو جونز الصناعي للتراجع عن مستواه في بداية العام ومؤشري ستاندرد اند بورز وناسداك إلى تسجيل أسوأ أداء أسبوعي منذ مايو 2012.

وقادت أسهم التكنولوجيا هبوط السوق متأثرة بخسائر حادة لأسهم شركات الرقائق الإلكترونية.

وأنهى مؤشر داو جونز جلسة التداول في بورصة وول ستريت منخفضا 115.15 نقطة أو ما يعادل 0.69%، الى 16544.10 نقطة في حين هبط مؤشر ستاندرد اند بورز500 الأوسع نطاقا 22.08 نقطة أو 1.15%، ليغلق عند 1906.13 نقطة وهو أدنى مستوى إغلاق له منذ 23 مايو.

وبلغت خسائر ستاندرد اند بورز500 في جلستي الخميس والجمعة 3.2%، وهو أسوأ أداء في يومين منذ يونيو/حزيران 2013.

وهوى مؤشر ناسداك المجمع الذي تغلب عليه أسهم التكنولوجيا 100.66 نقطة أو 2.30%، ليغلق عند 4277.67 نقطة.

وتنهي المؤشرات الثلاثة الأسبوع على خسائر مع هبوط داو جونز 2.7%، وستاندر اند بورز 3.1 بالمئة وناسداك 4.5%.
وينهي مؤشر راسل 2000 لأسهم الشركات المتوسطة والصغيرة الأسبوع منخفضا 4.7 %، وهي أكبر خسارة أسبوعية منذ مايو 2012 .

وقفز مؤشر تقلبات الأسعار في سوق الأسهم الأميركية 13.2 %، ليغلق عند 21.24 وهو أعلى مستوى له منذ اوائل فبراير.