.
.
.
.

بورصة مصر تتعافى على استحياء وسط غياب المحفزات

نشر في: آخر تحديث:

تجاوزت البورصة المصرية خسائرها الدامية التي منيت بها خلال جلسات الأسبوع الماضي، وتحولت شاشاتها إلى اللون الأخضر خلال تعاملات جلسة اليوم الثلاثاء.
وكانت توقعات المحللين وخبراء أسواق المال قد أشارت الأسبوع الماضي إلى قرب انفصال البورصة المصرية عن البورصات العالمية والعربية التي تأثرت بشدة بتراجع أسعار النفط عالمياً ومنيت بخسائر فادحة.

وقال المحلل المالي أحمد عبدالحارث، إن البورصة المصرية كان من المتوقع أن تتجاوز مستوى 10 آلاف نقطة خلال الجلسات التي أعقبت إجازة عيد الأضحى المبارك، لكن تراجع البورصات العربية والعالمية ساهم في تحويل المكاسب والصعود إلى خسائر وتراجعات حادة.

وتراجعت مؤشرات بورصة مصر بنسب حادة خلال تداولات الأسبوع الماضي، وخسر رأسمالها السوقي نحو 42 مليار جنيه وسط ضغوط بيعية مكثفة من قبل جميع المتعاملين والمستثمرين بالسوق بقيادة المستثمرين الأجانب.

وأوضح عبدالحارث في تصريحات لـ"العربية.نت"، أن ارتباط مصر والسعودية والإمارات ساهم في تعزيز ارتباط بورصات الدول الثلاث، وبالتالي تأثرت البورصة المصرية بتراجع بورصات دبي والسعودية، رغم أن مصر لم تتأثر بأزمة انخفاض أسعار النفط العالمية.

وأشار إلى أن بورصة مصر باتت في حاجة ضرورية إلى محفزات إيجابية تدعمها على الصعود بعد موجة التراجعات الحادة التي نالت من أدائها الأسبوع الماضي.

وخلال تعاملات اليوم، ربح رأس المال السوقي لأسهم الشركات المدرجة بالبورصة نحو4.2 مليار جنيه، بنسبة ارتفاع بلغت بنحو 0.86% بعدما ارتفع رأس مال الشركات المدرجة بالسوق من نحو 485.7 مليار جنيه في إغلاق تعاملات جلسة أمس إلى نحو 489.9 مليار جنيه في نهاية تعاملات جلسة أمس.

وعلى صعيد المؤشرات، فقد ارتفع المؤشر الرئيسي "إيجي أكس 30" بنسبة 1.15% بما يعادل نحو 99 نقطة، بعدما ارتفع من مستوى 8534 نقطة في إغلاق تعاملات جلسة أمس، إلى مستوى 8633 في نهاية جلسة تعاملات اليوم.

كما ارتفع مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "إيجي أكس 70" بنسبة 1.71% بما يعادل 10 نقاط ليصل إلى مستوى 585 نقطة في نهاية تعاملات أمس، مقابل نحو 575 نقطة في إغلاق تعاملات جلسة أمس.

وأيضاً ارتفع المؤشر الأوسع نطاقاً "إيجي إكس 100" بنسبة 1.26% ليصل إلى مستوى 1065 نقطة في نهاية تعاملات اليوم مقابل نحو 1052 نقطة في إغلاق تعاملات أمس.