.
.
.
.

صعود بورصتي أبوظبي وقطر وأسهم العقارات تضغط على دبي

نشر في: آخر تحديث:

تباينت أسواق الأسهم في سوق الإمارات وبورصة قطر في ظل أحجام تداول منخفضة الأحد مع إغلاق معظم البورصات في الشرق الأوسط حدادا على وفاة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز.

وارتفع مؤشر بورصة قطر 1.3%. وكان سهم بنك قطر الوطني الداعم الرئيسي للمؤشر بصعوده 3.9 في المئة.

ومن المرجح أن يكون بنك قطر الوطني المستفيد المحلي الرئيسي من أي تدفقات إلى الأسواق الناشئة نتيجة لخطة البنك المركزي الأوروبي بتحفيز نقدي ضخم في منطقة اليورو.

ودفع التيسير الكمي الذي اقترحه المركزي الأوروبي الأسهم الأوروبية للصعود لأعلى مستوياتها في سبع سنوات يوم الجمعة بينما ارتفع مؤشر إم.إس.سي.آي للأسواق الناشئة الذي يضم أسهما من الإمارات وقطر 0.8 %.

وزاد المؤشر العام لسوق أبوظبي واحدا في المئة مع صعود سهم بنك الخليج الأول 3.9%. وقال البنك اليوم إن مجلس إدارته سيستعرض نتائجه المالية لعام 2014 يوم الأربعاء وربما يراهن المستثمرون على مفاجأة إيجابية.

وبدد مؤشر سوق دبي مكاسبه المبكرة ليغلق منخفضا 0.5%، تحت ضغط تراجع الأسهم العقارية.

وهبط سهم مجموعة إعمار مولز 3.2%، بينما انخفض سهم الشركة الأم إعمار العقارية 0.9%، وتراجع سهم ديار للتطوير 4.2 %.

وتراجعت أرباح ديار في الربع الأخير من العام الماضي 43%، وفقا لحسابات رويترز بناء على النتائج المالية لبنك دبي الإسلامي المساهم الرئيسي في الشركة والتي نشرت اليوم.

وارتفع سهم بنك دبي الإسلامي 0.9%، بعدما زادت أرباحه في الربع الأخير 64.1%، إلى 850 مليون درهم (231.4 مليون دولار) وفقا لحسابات رويترز. وبلغ متوسط توقعات محللين في استطلاع لرويترز 678.62 مليون درهم.

واقترح مجلس إدارة البنك توزيع أرباح نقدية بواقع 0.4 درهم للسهم لعام 2014 ارتفاعا من 0.25 درهم للسهم في 2013 وأعلى من متوسط توقعات عند 0.31 درهم.

وكانت أحجام التعاملات منخفضة في قطر والإمارات مقارنة مع الأسابيع القليلة الماضية.

وأغلقت البورصات في السعودية والكويت وسلطنة عمان والبحرين نظرا لوفاة الملك عبد الله بينما أغلقت البورصة المصرية في عطلة عامة بمناسبة عيد الشرطة وثورة يناير.