.
.
.
.

سيولة الأسهم السعودية قفزت 40% بدعم مؤشرات قوية

نشر في: آخر تحديث:

شهدت السيولة النقدية المتداولة في سوق الأسهم السعودية خلال تعاملات الأسبوع الماضي ارتفاعا ملحوظا للغاية، إذ قفزت متوسطات السيولة النقدية اليومية المتداولة بنسبة 40 في المائة عما كانت عليه في الأسابيع القليلة الماضية، مما يعطي مؤشرا قويا على أن سوق الأسهم السعودية بعد تراجعاتها الأخيرة قد أصبحت محط أنظار كثير من المستثمرين.

وبلغ حجم السيولة النقدية التي تم تداولها خلال الأيام الأربعة الماضية نحو 42.8 مليار ريال (11.4 مليار دولار)، بمتوسط تداولات يومي يبلغ حجمه نحو 10.7 مليار ريال (2.8 مليار دولار)، وسط تحسن ملحوظ أيضا في قيمة المؤشر العام للسوق، الذي كسب خلال الأيام الأربعة الماضية ما مقداره 457 نقطة، مما يعطي مؤشرا إضافيا على أن السيولة النقدية الجديدة التي دخلت إلى تعاملات السوق هي سيولة شرائية بحثت عن الفرص المتاحة، بحسب صحيفة الشرق الأوسط.

وتلعب عمليات قرب افتتاح سوق الأسهم السعودية أمام المؤسسات المالية الأجنبية دورا بارزا في جذب السيولة النقدية إلى تعاملات سوق الأسهم من جهة، فيما قاد الركود الحاد في سوق الأراضي إلى توجه السيولة المضاربية الساخنة إلى سوق الأسهم من جهة أخرى، وهو الأمر الذي دفع أسهم الشركات الصغيرة إلى التحرك إيجابا خلال الأيام القليلة الماضية.

وفي تعاملات يوم أمس الخميس، أنهى مؤشر سوق الأسهم السعودية جلسته على تراجع محدود تبلغ نسبته 0.4 في المائة دون مستوى 8900 نقطة، مغلقا عند 8879 نقطة بخسارة نحو 34 نقطة، وبتداولات بلغت قيمتها نحو 10.9 مليار ريال (2.9 مليار دولار)، فيما أغلق سهم شركة «سابك» على تراجع بأكثر من 2 في المائة، وهبط سهما «مصرف الراجحي» و«الأهلي التجاري» بنسبة طفيفة لم تتجاوز الـ1 في المائة.