شركات بترول مصرية تنفي أي محادثات حول طرحها بالبورصة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

نفت مصادر رسمية مطلعة وجود أية محادثات بشأن طرح شركات تتبع قطاع البترول المصري بالبورصة، وقالت المصادر إنه حتى الآن لا يوجد أية معلومات ولم تخاطب وزارة البترول والثروة المعدنية بمصر أي شركة بشأن طرحها بالبورصة.

وقال رئيس شركة "سيدبك"، المهندس أحمد حلمي، في تصريحات خاصة لـ "العربية.نت"، إنه حتى الآن لم يصل الشركة أية خطابات ولم تحدث أية مكاتبات بين الشركة وبين أي جهة حكومية سواء وزارة البترول أو إدارة البورصة المصرية بشأن طرح جزء من الشركة في البورصة المصرية.

وكانت وسائل إعلام مصرية قد أعلنت أن الحكومة تتجه إلى طرح نصيبها في 5 شركات بترولية كبرى، للتداول في البورصة.

ونسبت وسائل الإعلام التصريحات إلى مصادر لم تسمها، غير أنها قالت إنه مصدر حكومي، معني بملف الشركات المقرر طرحها، وقالت إن هذه الشركات، تشمل حصة الحكومة في شركات أموك، وتقدر بنسبة 34% و"سيدبك" 25% و"ميدور" 97% و"موبكو" وتملك الحكومة 65% منها و"إينربك" بنسبة 70% منها.

وأوضح المصدر أن وزير البترول المصري كلف قطاعات بالوزارة وهيئة البترول والشركات المقرر طرحها في البورصة، بإعداد تصور نهائي، بشأن طرح مساهمات الحكومة في 3 من هذه الشركات للتداول في سوق المال، استعداداً لطرح باقي الشركات، خلال العام المقبل، مع إصلاح شركات أخرى، تمهيداً لطرحها في البورصة.

وقال رئيس "سيدبك" إنه علم بخبر طرح شركته في البورصة من وسائل الإعلام، غير أنه حذر من هذا التوجه وخاصة بالنسبة للشركات التي تحقق أرباحاً جيدة لقطاع البترول والحكومة المصرية.

ونفى حلمي وجود أي مشاكل تتعلق بالسيولة سواء في التزاماتها أو توسعاتها المقبلة، مؤكداً أن شركته بصدد إعداد التصور النهائي لمشروع جديد باستثمارات تتجاوز 560 مليون دولار، مؤكداً قدرة الشركة على تمويل المشروع ذاتياً أو الاستعانة ببعض البنوك في توفير جزء من التمويل المطلوب.

والتقى وزير البترول المصري، هشام إسماعيل، ورئيس البورصة المصرية، الدكتور محمد عمران، أمس الأحد.

وقال بيان أمس إن اللقاء جاء في إطار دراسة التعاون المشترك بين الوزارة والبورصة، بهدف توفير التمويل لشركات البترول، وإعادة هيكلتها ماليا.

وأفاد البيان بمناقشة الاجتماع دور البورصة، بشأن تمويل الشركات، ومدى قدرتها على المساهمة في توفير التمويل لشركات البترول، خلال المرحلة المقبلة، التي تتطلب استثمارات ضخمة في هذا القطاع الحيوي، ودراسة كيفية الاستفادة من البورصة في تمويل شركات واعدة، تحتاج استثمارات جديدة أو إعادة هيكلة شركات تحتاج إلى تطوير وضعها المالي، من دون تحمل الموازنة العامة أي أعباء إضافية.

وقال رئيس البورصة إن وزارة البترول تمتلك محفظة شركات قوية، ذات ملاءة عالية، مؤكداً أن التجارب السابقة لشركات البترول في البورصة مبشرة للغاية، لافتاً إلى أن دور البورصة الأساسي يتمثل في تمويل الشركات، وإتاحة فرص التوسع والنمو لها، خاصة أن سوق المال تمكنت من توفير 100 مليار جنيه، للشركات، خلال العقد الأخير.

وأكد قدرة سوق المال على توفير تمويل كبير للشركات، في حالة طرح شركات ذات ملاءة مالية قوية، مشيراً إلى أن الفترة الأخيرة، أثبتت تعطش المستثمرين لطرح بضاعة جديدة ومتميزة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.