.
.
.
.

الأسهم السعودية تخسر 5.9 بليون دولار في أسبوع

نشر في: آخر تحديث:

تأثرت حركة التعاملات في سوق المال السعودية خلال الأسبوع بتراجع الطلب على الأسهم، وتدني مستويات السيولة المتاحة للتداول التي تراجعت إلى أدنى مستوياتها منذ أكثر من 18 شهراً مسجلة أربعة بلايين ريال، ما يعادل 1.06 بليون دولار، في مقابل 3.85 بليون في 5 ديسمبر 2013. ويأتي ذلك على رغم دخول الأجانب إلى الاستثمار المباشر في الأسهم السعودية مطلع الأسبوع المقبل، والذي سيؤثر إيجاباً في أداء السوق، عبر تنشيط السيولة المتداولة والتحرك الإيجابي لأسعار الأسهم.

ووفقا لصحيفة "الحياة" فقد غابت الصفقات المنفذة خلال الأسبوع، باستثناء صفقة واحدة نفذت على سهم "تكوين" وحجمها 1.5 مليون سهم بقيمة 108 ملايين ريال، فيما سجلت السوق تراجعاً في معدلات الأداء مقارنة بالأسبوع الماضي، إذ هبطت السيولة المتداولة 24 في المئة إلى 22.5 بليون ريال من 29.48 بليون، كما تراجعت الكمية المتداولة 17 % إلى 718 مليون سهم في 465 ألف صفقة، في مقابل 560 ألف صفقة الأسبوع الماضي.

وواصل المؤشر تراجعه للأسبوع الثالث على التوالي مسجلاً 9518.38 نقطة في مقابل 9668.10 نقطة الأسبوع الماضي، بعدما سجل إغلاقاً سلبياً خلال أربع جلسات، بينما ارتفع خلال جلسة واحدة فقط 0.53%. وبحذف الخسارة الأخيرة، تتقلص مكاسب المؤشر منذ مطلع العام الحالي إلى 1185 نقطة، نسبتها 14.22%.

وخسرت الأسهم السعودية 33.45 بليون ريال، ما يعادل 5.92 بليون دولار من قيمتها، أي 1.57%، بعد تراجع القيمة السوقية للأسهم المدرجة 2.094 تريليون ريال من 2.127 تريليون، وذلك بعد هبوط أسعار أسهم 145 شركة، وارتفاع أسعار أسهم 20 شركة.

وبضغط من تراجع الطلب على الأسهم، طاول الهبوط كل مؤشرات القطاعات، أبرزها خسارة مؤشر الطاقة الذي خسر 6.15% من قيمته، تبعه مؤشر قطاع التأمين بـ3.49%، ثم مؤشر التشييد والبناء بـ2.33%. وسجل مؤشر قطاع المصارف رابع أكبر خسارة بلغت 2.075، تضاف إلى خسارته السابقة البالغة 0.76 5%، تبعه مؤشر التطوير العقاري المتراجع 1.85 %، وبلغت خسارة مؤشر الاتصالات 1.26 %، فيما سجل مؤشر البتروكيماويات ثاني أقل خسارة في السوق بلغت 0.60 5، بعد تراجع أسعار 13 شركة من القطاع.