.
.
.
.

سوق دبي يتحرك على وقع أملاك والسهم تحت رحمة المضاربين

نشر في: آخر تحديث:

أنهى سوق دبي المالي تعاملات، اليوم الثلاثاء، على مكاسب متواضعة، وسط استمرار سيطرة كبيرة لسهم أملاك على أحجام وقيم التداول في السوق.

وارتفع مؤشر سوق دبي 0.23% إلى مستوى 4144 نقطة، بتداولات بلغت قيمتها 2.34 مليار درهم، وأحجام مليار سهم.

واستحوذ سهم أملاك للتمويل الإماراتية على نحو 55% من إجمالي قيمة التداول في سوق دبي، بقيمة 1.3 مليار درهم، وتعرض السهم لضغوط بيعية دفعته للتراجع بنسبة 3.10% إلى مستوى 2.50 درهم.

ويشهد السهم عمليات مضاربة عنيفة دفعته لتحقيق ارتفاعات صاروخية منذ عودته للتداول بعد نحو 6 سنوات من الإيقاف.

ويعتبر السهم في قبضة المضاربين الذين يتحكمون في تحركاته، وبالتالي في حركة السوق ككل، بعد أن باتت تشكل التداولات على السهم النسبة الأكبر في تداولات السوق.

ودفعت عمليات المضاربة التي يشهدها السهم أحجام السيولة في سوق دبي لتحقيق قفزات كبيرة أعلى كثيراً عن متوسط أحجامها في الفترات المماثلة من الأعوام الماضية، حيث يشهد شهر رمضان حركة وتعاملات ضعيفة.

ويحاول صغار المستثمرين الاستفادة من المضاربات القوية التي يشهدها السهم، إلا أنه في حال حدوث تصحيح سعري فإنهم أول من يدفعون الثمن، بحسب المحللين.

وينصح الخبراء مستثمري سوق دبي المالي الراغبين في المضاربة على سهم أملاك بعدم الاحتفاظ بالسهم لفترات طويلة وبناء وإغلاق مراكز يومية فقط.