سوق السعودية تحافظ على مستوى 7000 نقطة رغم خفض التصنيف

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

حافظت سوق الأسهم السعودية على مستوى 7000 نقطة رغم خفض التصنيف الائتماني من قبل وكالة ستاندرد آند بورز، حيث أنهى المؤشر تعاملات اليوم عند 7045 نقطة.

ووصفت وزارة المالية السعودية قرار وكالة ستاندرد آند بورز بخفض التصنيف الائتماني للمملكة إلى +A مع نظرة مستقبلية سلبية، بأن هذا التصرف (التقييم) من الوكالة لم يكن بناء على طلب رسمي، وأنه متسرع.

وفقد مؤشر السعودية نحو 80 نقطة، أو 1.11%، بتداولات بلغت قيمتها 5 مليارات ريال، وأحجام 224 مليون سهم.

وتراجع مؤشر قطاع المصارف 1.24%، الصناعات البتروكيماوية 0.62%، الطوير العقاري 1.92%، الاتصالات وتقنية المعلومات 2.83%، والاستثمار الصناعي 1.23%.

وتصدر الأسهم الأكثر نشاطا من حيث القيمة الأبحاث والتسويق بـ1.5 مليار ريال، الإنماء 785 مليون ريال، سابك 408 ملايين ريال، وإعمار 140 مليون ريال.

وكانت شركة "المملكة القابضة" قد أعلنت أنها ستقوم ببيع كامل الأسهم المملوكة لها في"المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق" عن طريق صفقة خاصة. ويبلغ عدد الأسهم المباعة حوالي 24 مليون سهم، تمثل 30% من أسهم الشركة.

وسيكون سعر البيع 35 ريالا للسهم الواحد، أي بعلاوة بنحو 90% عن آخر إغلاق لسهم "الأبحاث"، وسيبلغ إجمالي قيمة عملية البيع 837 مليون ريال.

وقال رئيس الأبحاث في الاستثمار كابيتال مازن السديري، التقرير سلبي ولكن مازلنا في التصنيف الاستثماري، وهي تعتبر ملاحظات وليست مؤشرات.

"في رأيي لا يمكن اعتباره مؤشرا والسعودية من أقل الدول استدانة في العالم".

ولفت إلى أن حجم السعودي لا يتجاوز 6% من الناتج المحلي للمملكة.

وحول وجود تصنيفات مختلفة من عدة وكالات لدولة واحدة قال السديري "هذا موجود في دول كثيرة، وفيتش إن قامت بخفض تصنيف السعودية فإنها ستقوم بها كإجراء متابعة، وفي حال قامت وزارة المالية أو ساما بدعوة الوكالات الأخرى لإيضاح الصورة فإن هذا الأمر سيكون له تأثير إيجابي".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.