.
.
.
.

خسائر "دامية" ببورصة مصر ومؤشرها الرئيسي يفقد 5%

نشر في: آخر تحديث:

تكبدت البورصة المصرية خسائر حادة وعنيفة خلال جلسة تعاملات اليوم، وخسرت جميع الأسهم المدرجة بنسب متفاوتة، ما اضطر إدارة البورصة إلى وقف التداول على العديد من الجلسة بعد تجاوزها نسب الخسائر المحددة بنحو 5%.

وهوى المؤشر الرئيسي للبورصة إلى ما دون 7 آلاف نقطة خاسراً ما يقرب من 5%، وسط غياب تام للسيولة، ومبيعات قوية للصناديق والمؤسسات العربية والأجنبية.

وربط محللون ومتعاملون بين الخسائر الدامية التي تتكبدها البورصة المصرية منذ بداية جلسات الأسبوع الجاري، وبين تداعيات حادث سقوط الطائرة الروسية في أجواء سيناء المصرية، وما تبعه من قرارات دول أوروبية بحظر سفر مواطنيها إلى مصر.

ووفقاً لبيانات السوق وخلال جلسة تعاملات اليوم، خسر رأس المال السوقي للأسهم المدرجة نحو 13.4 جنيه، تعادل نحو 3%، بعدما تراجع من نحو 439.2 مليار جنيه في إغلاق تعاملات جلسة أمس، ليسجل نحو 425.8 مليار جنيه بنهاية تعاملات جلسة اليوم.

وسجل المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية "إيجي إكس 30" انخفاضاً حاداً بلغت نسبته 4.4%، بعدما خسر نحو 314 نقطة، حيث وصل بنهاية جلسة اليوم إلى مستوى 6824 نقطة، مقابل نحو 7138 نقطة في إغلاق تعاملات جلسة أمس.

كما تراجع مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "إيجي إكس 70" بنسبة 3.84% بما يعادل نحو 15 نقطة، بعدما وصل إلى مستوى 363 نقطة، مقابل نحو 378 نقطة في إغلاق تعاملات جلسة أمس.

وامتدت الخسائر لتشمل المؤشر الأوسع نطاقاً "إيجي إكس 100"، والذي تراجع بنسبة 3.4% بما يعادل نحو 28 نقطة، بعدما وصل إلى مستوى 790 نقطة، مقابل نحو 818 نقطة بنهاية تعاملات جلسة أمس.

وقالت مدير التداول بشركة تيم لتداول الأوراق المالية، أماني عبدالمطلب، إن الأجواء غير مستقرة في البورصة المصرية منذ حادث سقوط الطائرة الروسية، وهناك مبيعات مكثفة على جميع الأسهم المدرجة في السوق.

وأوضحت في حديثه لـ"العربية.نت"، أن خسائر اليوم تعد الأكبر منذ موجة الخسائر التي شهدتها البورصة المصرية حين أعلنت الحكومة عن ضريبة الأرباح الرأسمالية في شهر مارس الماضي، متوقعة أن تواصل المؤشرات حالة الهبوط والتراجع ولكن ربما بوتيرة أقل من تراجعات جلسة اليوم.