.
.
.
.

السعودية: هبوط الأسعار يزيد جاذبية الأسهم

نشر في: آخر تحديث:

أدى الهبوط المتتالي في أسعار الأسهم المدرجة في سوق المال السعودية، إلى زيادة جاذبيتها لدى المتعاملين الذين اتجهوا إلى عمليات الشراء الانتقائي لبعض الأسهم خصوصاً أسهم الشركات القيادية في مقدمها سهم «سابك» الذي رفع مساهمته في القيمة السوقية إلى 16.1% بعد صعود سعره بنسبة 4.81%.

ووفقا لجريدة الحياة في تقرير اقتصادي فقد تأثر المؤشر العام للسوق إيجاباً بأسهم قطاع البتروكيماويات، ليحافظ على موقعه فوق 7 آلاف نقطة للأسبوع الثاني على التوالي، وينهي تعاملات هذا الأسبوع مستقراً عند مستوى 7034.08 نقطة في مقابل 7083.43 نقطة في نهاية تداولات الأسبوع الماضي بخسارة قدرها 49.35 نقطة تعادل 0.70%، لترتفع خسارته منذ مطلع السنة إلى 1299 نقطة نسبتها 15.6% مقارنة بمستواه نهاية العام الماضي والبالغ 8333.3 نقطة.

وشهدت جلسات الأسبوع ارتفاعاً في عدد الصفقات المنفذة من أربع صفقات الأسبوع الماضي إلى 14 صفقة على أسهم 12 شركة بقيمة 228 مليون ريال، ما يعادل 61 مليون دولار، بتداول 11.6 مليون سهم، منها ثلاث صفقات على أسهم شركة "المواساة" مع 303 آلاف سهم قيمتها 32.1 مليون ريال.

وكان أكبر الصفقات على سهم "ساب" بقيمة 36 مليون ريال، و1.31 مليون سهم، ثم صفقة على سهم "دار الأركان" بتداول 4.28 مليون سهم قيمتها 27 مليون ريال. أما أقل الصفقات فكانت على سهم "بنك الجزيرة" بقيمة 5.86 مليون ريال و338.6 ألف سهم بسعر 17.3 ريال للسهم. وسُجل تراجع محدود في معدلات الأداء، تمثل في هبوط السيولة المتداولة هذا الأسبوع إلى 23.5 بليون ريال، ما يعادل 6.3 بليون دولار، بتراجع قدره 1.87 بليون ريال، ما يعادل 498 مليون دولار، نسبته 7.4%، فيما تراجعت الكمية المتداولة 6.4% إلى 1.18 بليون سهم في مقابل 1.265 بليون سهم للأسبوع الماضي، وهبط عدد الصفقات المنفذة 4% إلى 490 ألف صفقة.

ونتيجة تذبذب الأسعار، فقدت الأسهم السعودية 1.8 بليون ريال، ما يعادل 488 مليون دولار نسبتها 0.11% بعد تراجع القيمة السوقية إلى 1.616 تريليون ريال، مايعادل 431 بليون دولار، وكانت أسهم 125 شركة سجلت تراجعاً في أسعارها من أصل 166 شركة جرى تداول أسهمها، بينما ارتفعت أسهم 39 شركة واستقر سهم "الحمادي" عند 51 ريالاً، وسهم المتطورة عند 13.66 ريال.

وطاول الصعود مؤشرات أربعة قطاعات من السوق، تصدرها مؤشر الإعلام والنشر المرتفع 9.7%، تلاه مؤشر الاستثمار الصناعي الصاعد 5.92%، ثم مؤشر البتروكيماويات المرتفع 1.51 %، فيما سجل مؤشر التطوير العقاري أقل زيادة نسبتها 0.49%.

في المقابل، استقرت مؤشرات 11 قطاعاً في المنطقة الحمراء، بقيادة مؤشر الفنادق والسياحة الخاسر 6.26%، تلاه مؤشر النقل المتراجع بنسبة 3.10%، تبعه مؤشر التشييد والبناء بخسارة نسبتها 2.97%. وبلغت خسارة مؤشر المصارف 2.31% بضغط من تراجع كل أسهم المصارف، فيما سجل مؤشر الطاقة أدنى خسارة في السوق نسبتها 0.04% إلى 5609 نقاط.