.
.
.
.

سوق مصر تودع 2015 بمكاسب هزيلة بدعم الأسهم القيادية

نشر في: آخر تحديث:

بمكاسب هزيلة، أنهت البورصة المصرية آخر جلسات العام الجاري، وسط تباين في أداء مؤشراتها بنهاية إغلاق تعاملات اليوم الخميس الأخير من 2015.

وقال محللون ومتعاملون بالسوق، إن ارتفاعات اليوم جاءت مدعومة بالأداء الجيد للأسهم القيادية، وعلى رأسها "التجاري الدولي" و"أوراسكوم للاتصالات"، وأسهم قطاع الإسكان، وأبرزها: "مدينة نصر"، و"مصر الجديدة".

كما شهدت الجلسة ارتفاع أسهم "الحديد والصلب، والعربية للخزف، وأطلس لاستصلاح الأراضي"، لكن انخفضت أسهم "أسيوط الإسلامية الوطنية للتجارة، وسبأ للأدوية، والمصرية العربية - ثمار".

وقالت مدير التداول بشركة تيم لتداول الأوراق المالية، أماني عبد المطلب، إن تعاملات العرب التي اتجهت نحو الشراء منذ بداية جلسة اليوم تسببت في مواصلة المؤشر الرئيسي للتحرك نحو الصعود، ليكسر مستوى 7 آلاف نقطة بنهاية جلسة تعاملات اليوم.

وأوضحت في حديثها لـ "العربية.نت"، أن التوقعات كانت تشير إلى أن تنهي بورصة مصر آخر جلسة في عام 2015 في المربع الأحمر، خاصة وأن شاشات البورصات العربية والخليجية اكتست باللون الأحمر لدى تعاملات اليوم، بضغوط الأحداث السياسية والعالمية والأزمات التي يتعرض لها الاقتصاد العالمي، مع استمرار غموض مستقبل أسعار النفط في 2016.

وخلال تعاملات جلسة اليوم، ربح رأس المال السوقي للأسهم المدرجة نحو 1.1 مليار جنيه، تعادل نحو 0.25%، بعدما ارتفع من نحو 428.6 مليار جنيه في إغلاق تعاملات أمس، ليسجل نحو 429.7 مليار جنيه في نهاية تعاملات جلسة اليوم.

وسجل المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية "إيجي أكس 30" ارتفاعاً طفيفاً بلغت نسبته 0.36%، مضيفاً نحو 25 نقطة، بعدما وصل إلى مستوى 7006 نقطة بنهاية تعاملات جلسة اليوم، مقابل نحو 6981 نقطة في نهاية تعاملات جلسة أمس.

فيما استقر مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "إيجي أكس 70" عند مستوى 378 نقطة.

وامتدت الارتفاعات لتشمل المؤشر الأوسع نطاقاً "إيجي أكس 100"، والذي ارتفع بنسبة 0.12% بما يعادل نحو نقطة واحدة، بعدما وصل إلى مستوى 790 نقطة في نهاية جلسة اليوم، مقابل نحو 789 نقطة بنهاية تعاملات جلسة أمس.