.
.
.
.

سوق مصر يخيب آمال المستثمرين والأسهم تتكبد خسائر حادة

نشر في: آخر تحديث:

توقع خبراء ومحللون ماليون أن يسيطر الأداء العرضي المتذبذب على مؤشرات البورصة المصرية خلال الفترة المقبلة، بضغوط التذبذب الواضح على أسعار النفط وتتابع المستجدات على ساحة الاقتصاد العالمي.

وتكبدت مؤشرات البورصة المصرية خسائر حادة لدى تعاملات جلسة اليوم الخميس، وفقد مؤشرها الرئيسي أكثر من 200 نقطة حتى منتصف تعاملات الجلسة، بضغوط مبيعات عربية وأجنبية قاسية.

وعمقت خسائر الأسهم الأوروبية تراجعات البورصة المصرية، حيث هوت مؤشرات البورصات الأوروبية بفعل عودة أسهم البنوك وشركات التعدين للانخفاض حيث تعرض سهما سوسيتيه جنرال وريو تينتو لضغوط بعد النتائج المخيبة للآمال التي أعلناها في الآونة الأخيرة.

وقالت مدير التداول بشركة تيم لتداول الأوراق المالية، أماني عبدالمطلب، إن الأزمات التي تتصدر الساحة العالمية هي المحرك الرئيسي للبورصات، وقد حذت البورصة المصرية خلف البورصات الأوروبية والعالمية في موجة الهبوط التي تتكبدها غالبية الأسواق خلال جلسة اليوم.

وأوضحت في حديثها لـ "العربية.نت"، أن التوقعات كانت تشير إلى استمرار الأداء العرضي المائل للهبوط على تعاملات البورصة المصرية، لكن المبيعات العربية والأجنبية التي شهدتها جلسة اليوم ساهمت في تعميق الخسائر ورفعت القيمة التي تكبدتها الأسهم المدرجة إلى أكثر من 7 مليارات جنيه حتى منتصف التعاملات.

ووفقاً لبيانات البورصة المصرية، وحتى منتصف تعاملات جلسة اليوم، خسر رأس المال السوقي للأسهم المدرجة نحو 7.3 جنيه، تعادل نحو 1.84%، بعدما تراجع من نحو 395.1 مليار جنيه في إغلاق تعاملات جلسة أمس، ليسجل نحو 387.8 مليار جنيه في الوقت الحالي.

وسجل المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية "إيجي أكس 30" خسائر حادة بلغت نسبتها نحو 3.32%، بعدما فقد نحو 201 نقطة، حيث وصل إلى مستوى 5861 نقطة في الوقت الحالي، مقابل نحو 6062 نقطة في إغلاق تعاملات جلسة أمس.

كما تراجع مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "إيجي أكس 70" بنسبة 1.11% بما يعادل نحو 4 نقاط، بعدما وصل إلى مستوى 347 نقطة، مقابل نحو 351 نقطة في إغلاق تعاملات جلسة أمس.

وامتدت الخسائر لتشمل المؤشر الأوسع نطاقاً "إيجي أكس 100"، والذي تراجع بنسبة 1.16% بما يعادل نحو 8 نقاط، بعدما وصل إلى مستوى 697 نقطة، مقابل نحو 705 نقاط بنهاية تعاملات جلسة أمس.