.
.
.
.

مؤشر سوق السعودية يخسر 1.4% بضغط تراجع السيولة

نشر في: آخر تحديث:

أنهى مؤشر سوق الأسهم السعودية، جلسة اليوم الثلاثاء على تراجع نسبته 1.47% إلى مستوى 6176 نقطة مع تراجع مستوى السيولة. وانسحب الأداء السلبي على قيمة التداولات التي بلغت 4.3 مليار ريال، عبر تداول 228 مليون سهم من خلال 110 آلاف صفقة.

وضغط قطاعا البنوك والبتروكيماويات على المؤشر بنسبة تراجع لكليهما تفوق معدل 2%، في حين تأكدت أنباء عن تخفيض أسعار المكالمات بين شبكات الشركات السعودية للهاتف الجوال، ما يكشف أسباب الخسائر التي مني بها قطاع الاتصالات بنسب كبيرة في الجلسات الماضية.

وأرجع مدير إدارة المحافظ في مكين كابيتال، ثامر السعيد، أسباب الضغوط على المؤشر إلى عدة مؤثرات، منها التراجع في المعروض النقدي، بحسب الأرقام الصادرة عن مؤسسة النقد العربي السعودي (ساما).

واعتبر السعيد في مقابلة مع قناة "العربية" أن الأرقام بدأت تكشف تأثير شح السيولة، وينعكس هذا على تكاليف التمويل، وحاجة البنوك لاستقطاب مزيد من الودائع المحلية، وهذا سيؤثر على قدرة البنوك في تحقيق الأرباح.

وأشار إلى أهمية خيار الاقتراض الخارجي للتخفيف من تأثير تراجع السيولة على أداء القطاع البنكي الذي يعد بدوره أحد أهم أبرز القطاعات المؤثرة في أداء مؤشر الأسهم السعودية.