.
.
.
.

بورصة مصر تقفز 13.5% وتربح 23 مليار جنيه بالربع الثالث

نشر في: آخر تحديث:

حققت البورصة المصرية مكاسب قياسية خلال الربع الثالث من العام الجاري والمنتهي أمس الخميس، حيث قفز المؤشر الرئيسي بنسبة 13.5%، فيما ربحت أسهم الشركات المدرجة نحو 23 مليار جنيه.

وقال متعاملون بالسوق إن المؤشرات تماسكت خلال تعاملات الربع الثالث رغم عدم وجود محفزات قوية وسيطرة الاتجاه البيعي على أداء الصناديق والمؤسسات والمستثمرين الأجانب، في ظل بعض الأزمات المستمرة في السوق المصرية.

ووفقاً للبيانات الصادرة عن البورصة المصرية، فقد ربح رأس المال السوقي للأسهم المقيدة بالبورصة خلال الربع الثالث من 2016، نحو 22.3 مليار جنيه ليغلق عند 404.84 مليار جنيه، مقابل 382.55 مليار جنيه بنهاية تعاملات الربع الثاني المنتهي في ختام يونيو 2016.

وعلى صعيد المؤشرات، ارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية "إيجي إكس 30"، بنسبة 13.5% بما يعادل نحو 938 نقطة، بعدما أنهى جلسة أمس عند مستوى 7881 نقطة، مقابل نحو 6942 نقطة إغلاق شهر يونيو الماضي.

وعلى صعيد الأسهم الصغيرة والمتوسطة فقد مالت إلى الارتفاع الطفيف، حيث سجل مؤشر "إيجي إكس 70" ارتفاعاً بنحو 0.2% مغلقا عند مستوى 351 نقطة.

أما المؤشر الأوسع نطاقاً "إيجي إكس 100" فقد سجل ارتفاعا بنحو 6.3% مغلقا عند مستوى 790 نقطة.

وفي مذكرة بحثية، أعلنت شركة "فاروس" لتداول الأوراق المالية، أن البورصة المصرية لا تزال تترقب الخفض المحتمل لقيمة الجنيه المصري أمام الدولار، والذي ربما يعلن عنه البنك المركزي المصري خلال الأيام المقبلة، حيث تسببت أزمة شح الدولار في استمرار هروب المستثمرين من البورصة المصرية وسيطرة الاتجاه البيعي على تعاملاتهم.

وتوقعت أن يخفض البنك المركزي المصري قيمة الجنيه أمام الدولار الأميركي خلال الأسبوع الأول من أكتوبر، مع سعي مصر لتلقي أول شريحة من قرض صندوق النقد الدولي، إضافة إلى ما أعلنه رئيس مجلس الوزراء المصري بشأن الحصول على شرائح من قروض أخرى من البنك الدولي.

وأضافت في تقريرها، أن المركزي المصري من المحتمل أن يخفض قيمة الجنيه قبل اجتماعات الربيع لصندوق النقد، والتي من المقرر أن تجري في الفترة بين 7 إلى 9 أكتوبر 2016.