بورصة مصر تسترد 58% من خسائر 2015 بجلستين

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

دفعت القرارات الجديدة التي اتخذتها الحكومة المصرية، مؤشرات البورصة إلى الارتفاع إلى مستويات قياسية، حيث ربحت في جلستين فقط نحو 41 مليار جنيه تمثل ما نسبته 58.57% من إجمالي ما خسرته البورصة المصرية في عام 2015.

وتسببت قرارات تحرير سعر الصرف واعتماد التعامل بنظام الصرف المرن في عودة المستثمرين إلى البورصة المصرية بقيادة المؤسسات والصناديق، والتي خلقت قوة شرائية كبيرة دفعت غالبية الأسهم المدرجة إلى تحقيق مكاسب تجاوزت في بعض الأسهم 20% خلال جلستين فقط.

وخلال جلسات العام الماضي، خسر رأس المال السوقي للأسهم المدرجة نحو 70.3 مليار جنيه بنسبة تراجع تقدر بنحو 14.06%، بعدما أنهى تعاملات العام الماضي عند مستوى 429.7 مليار جنيه.

في المقابل صعد رأس المال السوقي لأسهم الشركات المدرجة بنحو 9.82% خلال جلستين فقط عقب إصدار قرارات تعويم الجنيه، وربحت الأسهم المدرجة نحو 41 مليار جنيه، بعدما أنهى تعاملات أمس عند مستوى 458.2 مليار جنيه، محققاً مكاسب تمثل نحو 58.57% من إجمالي الخسائر المحققة خلال العام الماضي.

وعلى صعيد المؤشرات، وبينما خسر المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية "إيجي أكس 30" نحو 21.5% من قيمته في عام 2015، تمكن خلال الجلستين الماضيتين من تحقيق مكاسب تقدر بنحو 9.67% بعدما أضاف نحو 825 نقطة وصولاً إلى مستوى 9349 نقطة في إغلاق تعاملات أمس.

وبينما تكبد مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "إيجي أكس 70" خسائر بنسبة 33.09% بما يعادل نحو 187 نقطة في 2015، تمكن خلال الجلستين الماضيتين من تحقيق مكاسب تقدر بنحو 6.1% وصولاً إلى مستوى 365 نقطة.

وبالنسبة للمؤشر الأوسع نطاقاً "إيجي أكس 100"، والذي تراجع بنسبة 27.52% أو ما يعادل نحو 300 نقطة، في عام 2015 فقد تمكن من تحقيق مكاسب تقدر بنحو 5.56% خلال جلستي الخميس والأحد لينهي جلسة أمس عند مستوى 853 نقطة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.