.
.
.
.

العبار: طرح "نون.كوم" بسوق السعودية خلال 5 سنوات

شرح بلقاء خاص مع "العربية" العلاقة بين "نون" والاستحواذ على أرامكس وأمريكانا

نشر في: آخر تحديث:

قال رجل الأعمال الإماراتي محمد العبار إن طرح موقع "نون. كوم" للاكتتاب العام سيكون ليس قبل 5 أو 7 سنوات، مؤكدا أنه في حال طرحها، سيتم إدراجها في السوق السعودية.

وأوضح العبار في مقابلة خاصة مع قناة "العربية" أن منصة التجارة الإلكترونية (نون.كوم) التي تم إطلاقها أمس بمشاركة صندوق الاستثمارات السعودي، سيكون لديها نظام دفع الكتروني خاص بها.

وسيبدأ موقع "نون.كوم" العمل في يناير، وسيمتلك صندوق الاستثمارات العامة السعودية نسبة 50% فيه، بينما سيتملك الباقي نحو 60 مستثمرا على رأسهم محمد العبار الذي يرأس شركة "إعمار" الإماراتية العقارية العملاقة.

وستباشر "نون.كوم" منصة التجارة الإلكترونية الأكبر عربيا عملها في السعودية والإمارات في نفس الوقت، وستكون البداية من خلال عرض 20 مليون منتج. وستمثل المنصة وجهة تسوق إلكترونية جديدة، تمثل نقلة نوعية في قطاع التجارة الإلكترونية بالمنطقة.

ومن المنتظر إطلاق منصة نون.كوم للتجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط خلال يناير 2017، مما يضع تجربة التسوق الإلكتروني في المنطقة على عتبة تغيير تاريخي وينقلها إلى فضاء جديد كلياً، باستثمارات اولية قيمتها مليار دولار.

وصرح العبار في مؤتمر صحافي ان مراكز التوزيع ستتوزع في مدينتي الرياض وجدة السعوديتين، كما سيمتلك المشروع مخزنا عملاقا بحجم 60 ملعب كرة قدم في مدينة دبي. وقال العبار إنه يتوقع ان يصبح المشروع عالميا ولكن سيتم التركيز في البداية على السعودية والإمارات بحسب فرانس برس.

وسيبدأ المشروع بنحو 20 مليون منتج، ويهدف الى التوسع الى مصر، أكبر دول العالم العربي من حيث عدد السكان، في نهاية 2017 ومطلع 2018.

وستشمل المنتجات التي سيتم تداولها عبر الموقع الأزياء والكتب ومستلزمات المنزل والحدائق، والإلكترونيات والسلع الرياضية، والسلع المتخصصة في الصحة والجمال، والألعاب ومنتجات الأطفال.

وحقق قطاع التجارة الإلكترونية في الشرق الاوسط نموا، حيث تأسس موقع سوق.كوم عام 2005 كموقع للمزادات إلا أنه توسع لاحقا ليصبح موقعا لتجارة التجزئة، ويوصف بأنه "أمازون الشرق الأوسط"، نسبة الى موقع أمازون العالمي لبيع مختلف السلع. وفي فبراير أعلن موقع سوق.كوم أنه جمع 273 مليون دولار من مستثمرين دوليين لتمويل خططه للتوسع.