.
.
.
.

تراجعات عنيفة تفوق 15% لسعر الذهب في مصر والطلب ينتعش

نشر في: آخر تحديث:

خسائر عنيفة تكبدها الذهب في مصر خلال تعاملات الأسبوع الجاري، مع الخسائر العنيفة التي تلاحق الدولار وتجاوزت نحو 16% في أيام.

ومثلما خسر الدولار بنسبة 16% مقابل الجنيه المصري خلال أيام، تراجعت أسعار الذهب بنسب تفوق الـ 13% مع بدء خسائر الدولار.

وتسببت موجة الخسائر في ارتفاع الطلب على الذهب بنسب كبيرة، مع استمرار كبار التجار عن التوقف عن البيع والشراء ترقباً لعودة التعافي خلال الأيام المقبلة.

وهوى سعر صرف الدولار في السوق الرسمي إلى مستوى 16.50 جنيه في الوقت الحالي، مقابل نحو 19.80 جنيه قبل أيام بنسبة تراجع تقدر بأكثر من 16%.

وقال متعاملون في سوق الذهب بمصر، إن بداية تراجع الأسعار جاءت مع خسائر الدولار، حيث كان يجري بيع سعر غرام 21 وهو الأكثر تداولاً في السوق المصري بسعر 643 جنيهاً، لكنه هوى في الوقت الحالي ليسجل نحو 556 جنيهاً فاقداً نحو 87 جنيهاً بنسبة تراجع تقدر بنحو 13.53%.

وهوى سعر الغرام عيار 18 إلى نحو 479 جنيهاً، كما سجل غرام 24 نحو 624 جنيهاً، وهوى سعر الجنيه الذهب ليسجل نحو 4480 جنيهاً في الوقت الحالي.

وقال خضر إسماعيل، صاحب محل ذهب بالقاهرة، إن هناك طلبا قويا على شراء الذهب في الوقت الحالي بسبب تراجع أسعار صرف الدولار، ومع قوة الطلب والخسائر التي يتكبدها الذهب هناك عدد كبير من التجار أوقف البيع والشراء في الوقت الحالي تحسباً لصعود الدولار وعودة سوق الذهب للتعافي.

وأوضح في حديثه لـ "العربية.نت"، أن التوقعات تشير إلى استمرار تراجع أسعار الذهب، مؤكداً أن سوق الذهب تتأثر بشكل مباشر بسوق الصرف وبأسعار صرف الدولار، وطالما استمرت خسائر الدولار مقابل الجنيه المصري فمن المتوقع استمرار تراجع أسعار الذهب.

وأشار إلى أن عددا كبيرا من حائزي الدولار وبمجرد هبوط أسعاره قاموا ببيعه تحسباً لمزيد من الهبوط، ويفضلون الاحتفاظ بالمبالغ المالية إما في دولارات وعملات صعبة أو في الذهب، ما تسبب في ارتفاع الطلب بنسب تتجاوز 40% خلال الأيام الماضية.