الكويت تستعد لاعتماد أول مرحلة من T+3 "البوست تريد"

نشر في: آخر تحديث:

حددت هيئة أسواق المال الكويتية أمس بداية تطبيق المرحلة الانتقالية الأولى من مشروع نظام ما بعد التداول في 21 مايو الجاري.

وأكد فريق تطبيق نظام ما بعد التداول "البوست تريد" لدى هيئة أسواق المال خلال الحلقة التمهيدية أمس ضمن سلسلة حلقات تطلقها الهيئة بهذا الشأن، أنه تم الانتهاء من تنفيذ 6 تجارب للاطمئنان على جاهزية كل أطراف السوق للتطبيق، وفقا لصحيفة "القبس".

ومن أهم هذه التقنيات إلغاء الوحدات السعرية المعمول بها حاليا، والتعويض عنها بنظام "التكات"، والتي تنظم حركة الأسهم بارتفاع 20% كحد أقصى وانخفاض بذات النسبة، ووفقا للآلية الجديدة سيتحرك السهم الذي يفوق سعر 101 فلس بواقع فلس واحد صعودا وهبوطاً في كل "تكة"، فيما تكون وحدة الحركة للأسهم دون ذلك المستوى بـ "عُشر الفلس" فقط، وبالتالي ستكون عوضا عن "الوحدات" التي تحكم أداء السهم بخمس وحدات ارتفاعا وانخفاضا. ويقضي القرار توحيد دورة التسوية لتصبح 3 أيام عمل بعد يوم التداول T+3، علما أن النظام المعمول هو T+0 للمتداولين داخل الكويت وT+2 للأجانب وتغيير تحرك الوحدات السعرية لتصبح بالفلوس كالتالي: (0.1 فلس للسهم الذي يتراوح سعره بين 0.1 و100.9 فلس) و(1 فلس للسهم الذي يتجاوز سعره 101 فلس)،الحدود السعرية بحيث يسمح بالحد الأقصى للارتفاع والهبوط بنسبة 20%.

وكشف فريق تطبيق نظام ما بعد التداول (PTM) برئاسة هيئة أسواق المال أنه سيكون هناك إغلاق عشوائي للبورصة دون توقيت محدد سيكون بين 12:28 و12:30 ظهرا، دون تحديد لموعد محدد، وذلك بدءا من جلسة 21 الجاري وفقا للخطة الموضوعة وجاهزية الأطراف المنوط بها العمل.

وأشار الفريق إلى أنه تم عقد 5 اختبارات موسعة رسمية لنظام ما بعد التداول، ومن بينها تنظيم ندوة غدا في البورصة للمتداولين والمستثمرين وعامة الناس، وذلك لتوضيح آليات النظام الجديد، وفي مقدمتها تغيير التحركات السعرية للأسهم في البورصة.

آليات جديدة

وأضاف أن النظام الجديد سيساهم في فتح الباب لصناع السوق، لكي يعملوا وفق آليات جديدة تسمح لهم بالتداول والبيع على المكشوف والإقراض والاقتراض، لافتين إلى أنه سيتم فتح الباب في المستقبل لتفعيل هذه الآليات لغير صناع السوق.

وفي مرحلة لاحقة، سيطرأ تحديث وتطوير آخر على مثل هذه التقنيات، ليتخلل حركة الأسهم صعودا وهبوطا وقفات تلقائية من السيستم، ثم إيقاف نهائي حال استمرار التراجع أو الارتفاع.

ومن هذه التطويرات أن السهم الذي يتداول مرتفعا بنسبة 5 في المئة عن سعر الأساس يوقف عن التداول بشكل أوتوماتيكي مدة دقيقتين، يتخللها مزاد بكميات محددة للبيع والشراء على السهم لتحديد السعر العادل.

ويتكرر الأمر عند الارتفاع بـ 10 ثم 15%، على أن يوقف السهم لدى بلوغ الارتفاع 20% (نصف ساعة) لإتاحة الفرصة أمام الشركة صاحبة السهم والمتداولين أيضا للقيام بإجراءات محددة، منها التعقيب وتقديم إيضاحات شافية وكافية في شأن الأسباب الدافعة لذلك.

وكان فريق تطبيق المنظومة لدى الهيئة تحدث أمس عن تواصل دائم مع بقية أفراد الفريق من كل من البورصة والمقاصة من أجل بلوغ أقصى درجات الدقة لدى تفعيل المرحلة الأولى من المنظومة في صورتها النهائية، والتي تتضمن تغييرات مختلفة على صعيد أنظمة التداول.

تغييرات مفصلية

وكان أحد أهم هذه المشاريع التي تضم تغييرات مفصلية لمنظومة عمل السوق والهادفة إلى تطويره هو مشروع نظام ما بعد التداول، والذي قررت الهيئة تجزئة تنفيذه لعدة مراحل لتسهيل انتقال السوق للعمل بهذه التغييرات الجوهرية، حيث أصدرت الهيئة القرار رقم 72 لسنة 2016 بشأن تطبيق نظام ما بعد التداول (المرحلة الانتقالية)، والذي يبين الممارسات المقرر تطبيقها لتطوير نظام ما بعد التداول في المرحلة الأولى (المرحلة الانتقالية)، حيث سيتم العمل ببعض بنوده قريبا.